محمد حمو - النجاح - هكذا ظهرت غزةُ بأبهى صورةٍ جويةٍ لها بعد أن خنقَها الحصارُ وغيبَ جمالَ بحرِها وأرضِها ،رَصدُ مشهدُ القطاعِ من الجو وثقتهُ عدسةُ المصور سليمان حجي الذي يجولُ في جميعِ المناطقَ على اختلافِها، ويرصدُ كلَّ ما لم تراهُ أعينُ العالم.

قال المصور سليمان حجي:" اعتاد الناس على الصور النمطية سواء عبر الكاميرات المحمولة أو عبر الهواتف ولكن التصوير من الجو خلق زاوية جديدة من التصوير لا يمكن تخيلها إلا بمشاهدة مقطع من هذا التصوير الجوي الناقل للحدث".

وفي ظلِ هذه المشاهدِ الحيةِ التي تضفي رونقا آخرا على القطاع يطمحُ المصورُ حجي أن يغيرَ من صورتِها النمطيةِ المحاصرة ليُظهرَ غزةَ التي تعشقُ الحياةَ ما استطاعت إليها سبيلا.

وأضاف حجي: أصبحنا ننقل صورة جوية جميلة توثق أن هناك شعبَا يحب الحياة ويخلق السعادة لنفسه برغم ما يعانيه من مآسي وحصار وضيق في العيش ولهذا الأمر كان الأثر البالغ في تصدير صورة مغايرة عن قطاع غزة وفلسطين".

وبعيدا عن الصورةِ التقليدية تشكلُ الصورةُ الجويةُ اختراقا في عالمِ التصويرِ على الأقل في غزةَ المحاصرة والذي يأمل حجي أن يتجاوزَ بها ذات يوم حدودَ الوطنِ المحتل.