النجاح - تستكمل منافسات الجولة الخامسة من الدروي الإسباني، غدًا الأحد، بلقاءات تحمل طابع القوة والإثارة، في ظل الصراع الملتهب بين برشلونة المتصدر مع أقرب ملاحقيه ريال مدريد.

وافتتحت مواجهات هذه الجولة، اليوم،  بمواجهة ريال سوسيداد ضد هويسكا، على ملعب الكوراز.

ويدخل البارسا الأسبوع الجديد، وهو منفردًا على قمة الترتيب بـ12 نقطة، ويلاحقه الملكي في المركز الثاني بـ10 نقاط، فيما يتشارك المركز الثالث، فرق سيلتا فيجو وإسبانيول وخيتافي وجيرونا وديوبورتيفو الافيس بـ7 نقاط.

ويستعرض التقرير  أبرز المباريات قبل انطلاق الجولة الخامسة من الليجا في التقرير التالي:

ثأر مدريدي

أسبوع تلو الآخر يكتسب فيه الميرنجي، بقيادة مدربه جولين لوبيتيجي، الثقة والتماسك، وهو ما جنى ثماره في مباراته ضد روما في افتتاحية دور المجموعات بدوري أبطال أوروبا، بفوزه (3-0).

وينتقل الفريق الملكي غدًا إلى إقليم كاتالونيا، إذ يواجه إسبانيول، الخصم الكتالوني، الذي أوقعه في فخ الهزيمة الموسم الماضي، على ملعبه بهدف جيرارد مورينو، بالدقيقة 93، ما كان سببًا في القضاء على أمل المنافسة على لقب الليجا.

بنسبة كبيرة سيغيب داني كارفاخال عن اللقاء، بعدما أشار المدرب لمعاناته من بعض المشاكل، لتسنح الفرصة لألفارو أودريوزولا بأول مشاركة مع الفريق، ولكن لا تزال الحيرة قائمة ما بين الدفع بإيسكو أو أسينسيو في التشكيلة الأساسية.

ديربي مصغر

يواصل برشلونة مسيرته نحو سعيه للحفاظ على اللقب، بعدما حقق العلامة الكاملة دون أي خسارة أو تعادل منذ انطلاق الموسم، لينتقل لملاقاة جاره جيرونا.

تبدلت القوى الضاربة لدى البلوجرانا، خلال الموسم الحالي، إذ لا يزال يقدم لويس سواريز مستواه المتواضع، ليأتي الدور المنتظر لعثمان ديمبلي، الذي أصبح يضع بصمته في كل مباراة مع الفريق، محرزًا 5 أهداف في في 6 مباريات.

ولا يزال فالفيردي مطالبًا بتطبيق سياسة المداورة لحماية لاعبيه من الإرهاق، إذ سيخوض مباراة كل 3 أيام قبل المواجهة المرتقبة أمام توتنهام بدوري الأبطال، ثم فالنسيا بالليجا، ولكنه قد لا يضمن غدر المنافس الكتالوني، الذي يقدم مستويات جيدة، وتمكن من حصد 7 نقاط من 4 مباريات.

لقاء الأقوياء

ستتميز مباراة أتلتيكو مدريد مع خيتافي بالقوة البدنية الكبيرة، إذ تعد عنصر الفريقين من أقوى لاعبي الليجا وأكثرهم حدة في الالتحامات، وهو ما قد نشاهده غدًا على ملعب كوليسوم ألفونسو بيريز.

تلقى المدرب دييجو سيميوني دفعة معنوية مهمة للغاية بالفوز على موناكو في فرنسا بدوري الأبطال، خاصة بعد التعادل على أرضه مع إيبار، وقبلها الخسارة على يد سيلتا فيجو.

ولجأ المدرب الأرجنتيني لتجربة تشكيلة جديدة في اللقاء الماضي، إذ أشرك كوريا على حساب ليمار منذ البداية، في حين ستخوض تلك التشكيلة اختبارًا قويا أمام خيتافي المنتشي بـ3 انتصارات متتالية، بجانب تلقيه هدفين فقط.

مواجهة نارية

تحت عنوان "مباراة لمداواة الجراح"، سيحل فالنسيا ضيفا على فياريال، يوم الأحد، سيسعى خلالها الفريقين للخروج بنتيجة واحدة وهي الفوز لتحسين الانطلاقة السيئة بالليجا.

لم يعد أمام مارسيلينو مدرب فالنسيا أي مشاكل على مستوى اللاعبين، إذ اكتملت تشكيلته بشكل كبير بعد استعادة جيديس للياقته البدنية والمشاركة في أكثر من لقاء، كذلك عودة جاراي بعد تعافيه من الإصابة، ولكن تظل الفاعلية على المرمى غائبة، رغم التعاقد مع عدد من المهاجمين الأقوياء.

ولا يتغير حال فالنسيا صاحب الـ3 نقاط، عن فياريال صاحب الـ4 نقاط، الذي سيبحث عن فوزه الثاني فقط هذا الموسم، بعد هزيمتين وتعادل، ثم الفوز على جيرونا المباراة الماضية، كذلك التعادل مع رينجرز في الدوري الأوروبي.