النجاح - قاد النجم الأرجنتيني جونزالو هيجواين فريقه يوفنتوس الإيطالي لوضع أكثر من قدم في المباراة النهائية لبطولة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، بعدما أحرز هدفين قاد بهما الفريق للفوز 2- صفر على مضيفه موناكو الفرنسي في ذهاب الدور قبل النهائي للمسابقة القارية.

وبات يكفي يوفنتوس، الخسارة بهدف نظيف في مباراة العودة التي ستقام بملعبه يوم الثلاثاء المقبل، لبلوغ النهائي الثاني له في المسابقة خلال الأعوام الثلاثة الأخيرة.

في المقابل، أصبح يتعين على موناكو، الذي يبحث عن لقبه الأول في المسابقة، الفوز بثلاثية نظيفة، لبلوغ النهائي الأول له في البطولة منذ 13 عاما، وهو أمر بالغ الصعوبة بالنظر إلى عدم اهتزاز شباك يوفنتوس سوى بهدفين طوال مسيرته في دوري الأبطال حتى الآن.

وتقمص هيجواين دور البطولة في المباراة بعدما أحرز هدفي يوفنتوس في الدقيقتين 29 و59 من صناعة الظهير الأيمن البرازيلي المتألق داني ألفيش.

وأخفق موناكو في تقليص الفارق خلال الوقت المتبقي للمباراة في ظل التمركز الجيد لمدافعي الضيوف، بالإضافة لتألق حارس المرمى المخضرم جيانلويجي بوفون، الذي احتفل بخوضه 100 مباراة في مسيرته الحافلة بدوري الأبطال، ليبتعد بصدارة لاعبي يوفنتوس الأكثر مشاركة في البطولة.