ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - تحذر نقابات العمال من أن استخدام الهاتف المحمول في العمل قد يتم حظره قريباً لأن الشركات تحاول زيادة الإنتاجية.

ويعتقد أن هذه الخطوة محاولة لمنع الموظفين من إضاعة الوقت في استخدام وسائل التواصل الاجتماعي لأن بعض المدراء لا يثقون في موظفيهم من ناحية ممارسة ضبط النفس.

وحذرت النقابات من أن السياسة الجديدة هي "جبهة جديدة للاحتكاك" بين العمال والمنظمات.

ويمكن لهذه الخطوة  أن تنفذ قريباً  كحملة على وسائل التواصل الاجتماعي والرسائل النصية أثناء ساعات العمل من قبل رؤساء العمال الذين يستخدمون أجهزتهم باستمرار.

وأحياناً تقوم بعض الشركات بوضع بنود في عقودها تحظر "الاستخدام غير المصرح للهاتف به أثناء ساعات العمل".

وقال مايك كلانسي الأمين العام لشركة Prospect  إن التكنولوجيا يمكن أن تعمل على تحسين خدمة العملاء وليس إعاقة ذلك.

وقال لصحيفة التايمز: 'إن الضوابط الصارمة على استخدام الهاتف حيث لا توجد قضايا أمنية وسلامة واضحة  تنطوي على خطر تشديد الرقابة على العما مما يعكس ثقافة تفتقر إلى الثقة.

إن التكنولوجيا المستخدمة بالطريقة الصحيحة لها القدرة على التمكين وتحسين الخدمات والإنتاجية لكن لا يمكننا السماح لأصحاب العمل بالسيطرة الكاملة على الزمان والمكان وكيفية استخدام التكنولوجيا في العمل.