ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح -  تشير الأبحاث الحديثة إلى أن خفض السعرات الحرارية بنسبة 15 ٪ لمدة عامين يمكن أن يبطئ عملية التمثيل الغذائي التي تؤدي إلى الشيخوخة والحماية من الأمراض المرتبطة بالعمر.

وتشير الدراسة أنه بعد عام واحد فقط على نظام غذائي منخفض السعرات الحرارية رأى المشاركون في الدراسة أن معدلات الأيض لديهم تنخفض بشكل كبير واستمر معدل الانخفاض في السنة الثانية وأدى إلى انخفاض عام في الإجهاد التأكسدي وهي عملية تم ربطها بمرض السكري والسرطان ومرض الزهايمر والحالات الأخرى المرتبطة بالعمر.

وقالت لين إم ريدمان المؤلف الرئيسي للدراسة وأستاذ مشارك في مركز بينينجتون لبحوث الطب الحيوي بجامعة ولاية لويزيانا "إن تخفيض السعرات الحرارية يوفر فوائد صحية لجميع الناس بغض النظر عن حالتهم الصحية الحالية".

وأظهرت الدراسات على الحيوانات أن تقييد السعرات الحرارية بنسبة 25 ٪ يمكن أن يطيل العمر.

وقال ريدمان "النظام الغذائي المقيد للسعرات الحرارية تسبب أيضا في انخفاض معدل الأيض بنحو 10٪." وبعد عامين  بقي الوزن ثابتًا والأيض البطيء يعني أن الجسم أصبح أكثر كفاءة  في  حرق  الطعام أو الأكسجين لاستخلاص الطاقة.