ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح -  عندما تفكر في التأمل قد تفكر في أعلى مستويات الاسترخاء والهدوء ولكن هذا ليس هو الحال دائمًا حيث يقول باحثون أنه تم الإبلاغ عن مستويات من القلق والخوف والشعور المتغير بالواقع عند الأشخاص الذين يمارسون التأمل.

وقال ماركو شلوسر الباحث الرئيسي في جامعة كوليدج بلندن بالمملكة المتحدة: "تشير هذه النتائج إلى أهمية توسيع الفهم العام والعلمي للتأمل إلى أبعد من ذلك من خلال تقنية تعزيز الصحة ومتى تكون التجارب غير السارة عناصر مهمة من التطور التأملي ومتى يجب تجنب آثارها السلبية؟"

ووجد الباحثون أن النساء اللائي شملهن الاستطلاع واللواتي لديهن معتقدات دينية كانوا أقل عرضة للتجارب السلبية للتأمل وعلى الجانب الآخر كان أولئك الذين حضروا معتكفًا للتأمل لديهم مستويات أعلى من التفكير السلبي.

يقول شلوسر: "تركزت معظم الأبحاث حول التأمل على فوائدها  ومع ذلك ،يجب توسيع نطاق التجارب التأملية التي درسها العلماء".

"من المهم في هذه المرحلة استخلاص استنتاجات مبكرة حول الآثار السلبية المحتملة للتأمل".

لقد وجد العلماء من قبل أن التأمل يمكن أن يعزز جهاز المناعة  ويقلل من مستويات التوتر ويجعلنا أكثر وعياً بعقلنا اللاواعي.

ويقول الباحثون إن الدراسات المستقبلية يمكن أن تتعمق أكثر في هذه المجالات مما يعمق فهمنا لكيفية أن التأمل في بعض الأحيان لا يكون له التأثير المقصود.

وإذا تمكن الخبراء من فهم المزيد حول هذه المشاكل المحتملة  فقد نتمكن من تجنبها في المستقبل ويمكن للبحوث والعلاج والإرشاد أن يجعل التأمل أكثر ملاءمة للأفراد.