ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - وجدت دراسة أن أول تدريب ماراثون يقوم به الشخص يمكن أن يكون مفيداً لضغط الدم تماماً مثل العقاقير من خلال "عكس" شيخوخة الأوعية الدموية.

وقال العلماء إن الحد من تصلب الشرايين المرتبط بالعمر لمدة أربع سنوات قد يقلل من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية بنسبة تصل إلى 10 في المائة.

لقد تعقب الباحثون صحة  الأشخاص الذين ركضوا مسافة 13 ميلًا في الأسبوع لمدة ستة أشهر ووجدوا أن الأشخاص الأكبر سناً أو البطيئين حصلوا على أكبر دعم صحي حيث أنه مع تقدمنا ​​في السن  تصلب الأوعية الدموية يزيد من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية وأمراض القلب حتى لدى  الأشخاص الأصحاء ولكن بالمقارنة مع أقرانهم فإن الرياضيين مدى الحياة لديهم أوعية دموية أصغر سنا من الناحية البيولوجية.

وحقق باحثو جامعة كوليدج لندن فيما إذا كان التدريب لمارثون يمكن أن يغير من تصلب الشريان عند العدائين المبتدئين.

وقال خبير مؤسسة القلب البريطانية الدكتور أنيش بوفا: 'إن المتسابقين المبتدئين الذين تدربوا لمدة ستة أشهر وأكملوا سباق الماراثون أدى ذلك إلى جعل عمر الشرايين أصغر ب أربع سنوات وانخفاض في ضغط الدم الانقباضي بمقدار 4 ملم زئبق.

'هذا مشابه لتأثير الدواء وإذا تم الحفاظ عليه يترجم إلى انخفاض خطر الإصابة بالسكتة الدماغية بنسبة 10 في المائة تقريبًا مدى الحياة.

'لست مضطرًا لأن تكون رياضيًا متميزاً للحصول على فوائد من سباق الماراثون بل من خلال استكمال التدريب والوصول إلى خط النهاية من الممكن تجديد نظام القلب والأوعية الدموية ."