ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - انتقد أكاديمي بارز مسؤولي الصحة في بريطانيا بسبب "الترويج" للسجائر الإلكترونية على الرغم من الأدلة المتزايدة على أضرارها.

وقال البروفيسور مارتن ماكي من كلية لندن للصحة إن هناك "مخاوف جدية" بشأن السجائر الإلكترونية.

لكن الصحة العامة في إنجلترا توصي باستخدامها مدعية بشكل مثير للجدل أنها أقل ضررا بنسبة 95 في المائة من تدخين السجائر العادية.

وقال البروفيسور ماكي الصحة البريطانية تبذل كل ما في وسعها للترويج للسجائر الإلكترونية بينما تختار تجاهل التحذيرات العالمية بشأن المخاطر.

وأضاف : ‘النيكوتين في السجائر الإلكترونية ليس غير ضار ومن ثم هناك كل هذه الأشياء الأخرى مثل النكهات التي يتم استنشاقها.

بالنظر إلى الآثار قصيرة الأجل على وظائف الرئة والتأثيرات على القلب والأوعية الدموية هناك أدلة كافيةللقول إننا يجب أن نكون حذرين للغاية. "

تحتوي الأجهزة على شكل سائل من النيكوتين يتم تسخينه في بخار لاستنشاقه وتجنب خطر الإصابة بسرطان الرئة من دخان التبغ ولكن ثنائي الأسيتيل المستخدم في نكهات السجائر الإلكترونية قد يؤدي إلى حالة غير قابلة للشفاء تسمى "رئة الفشار".

وربطت الأبحاث على السجائر الإلكترونية ببعض أنواع السرطان وأمراض القلب.

وقال الدكتور هارون سكوت الذي قاد الدراسة: " هذه السجائر سامة للخلايا ومسببة للالتهابات تماماً مثل دخان السجائر على المدى القصير".