ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - قد تحتوي مستحضرات الوقاية الشمس ومستحضرات التجميل على مواد كيميائية مسببة للسرطان ولكن قد يتم إخفاء التحذيرات بعد رد الشركات المصنعة.

وهناك قلق من تهديد ثاني أكسيد التيتانيوم وهو مادة يشتبه في أنها تسبب السرطان إذا تم استنشاقه لذلك يتم تخفيفه.

وتستخدم المادة الكيميائية عالمياً في مجموعة من المنتجات بما في ذلك بعض الحلويات والعلكة والكعك والبلاستيك.

كما أنه  تستخدم في معجون الأسنان وبعض المكياج لتفتيح لون البشرة والوقاية من الشمس بسبب قدرتها على عكس الأشعة فوق البنفسجية.

وقد صنفت هيئات صحية مختلفة أن ثاني أكسيد التيتانيوم يمكن أن يكون مسرطناً للبشر ويستند أساسا إلى دراسات على الحيوانات ولكن قد يتم تجاهل توصياتهم لتحذير العملاء.

وقالت فرنسا إنها تحظر استخدام ثاني أكسيد التيتانيوم في الغذاء في ضوء الدراسات التي تشير إلى أنه قد يسبب السرطان.

ويقول اتحاد مصنعي ثاني أكسيد التيتانيوم  'تظهر أدلة علمية قوية أن ثاني أكسيد التيتانيوم آمن ولا يسبب السرطان ويضيف أن الرأي القائل بأنه مادة مسرطنة محتملة تتعلق باستنشاق ثاني أكسيد التيتانيوم وذو صلة منخفضة بالمنتجات الغذائية".

ومن المقرر أن يتم التصويت على مقترحات اللجنة من قبل المسؤولين الحكوميين المجتمعين في بروكسل يومي 14 و 15 أبريل.

وقالت هيلين كالارد من معهد ابحاث السرطان في المملكة المتحدة: "كان ثاني أكسيد التيتانيوم يرتبط في السابق بسرطان في الحيوانات لكن لا يوجد حتى الآن دليل جيد على أنه يسبب السرطان في البشر لكننا نعرف أن خطر الإصابة بالسرطان يمكن أن ينخفض ​​من خلال حماية بشرتنا من أضرار أشعة الشمس لذا بدلاً من التخلص من واقي الشمس يجب استخدامه كخط دفاع أخير إلى جنب قضاء وقت في الظل".