ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - يعتقد العلماء أن الرمان يمكن أن يقاوم الأعراض المؤلمة لمرض التهاب الأمعاء.

ووجد الباحثون أن بعض المواد  الطبيعية الموجودة في الفاكهة تتفاعل مع بكتيريا الأمعاء لإنتاج مركب له تأثيرات مضادة للالتهاب.

وقال الباحثون في جامعة لويزفيل في كنتاكي ان اكتشافهم يسلط الضوء على أهمية صحة الأمعاء من مرض التهاب القولون التقرحي والتورم المزمن.

ووجد الباحثون ان تفاعل البوليفينول الموجود في الفاكهة مثل الرمان والتوتو الفراولة العليق ويتفاعل مع بكتيريا الأمعاء وهذا له فوائد مضادة للالتهابات ومضادات للأكسدة ومكافحة الشيخوخة.

وقال الدكتور راجبير سينغ مؤلف الدراسة: 'إن الاعتقاد العام أن اليوريثينات تمارس تأثيرات مفيدة من خلال خصائصها المضادة للالتهابات المضادة للأكسدة.

وأضاف "لقد اكتشفنا لأول مرة أن تأثيراتها تشمل أيضا إصلاح الخلل في الأمعاء حيث تطورت الميكروبات في أمعائنا لتوليد نواتج جرثومية مفيدة في محيط الأمعاء ومع ذلك فإن هذا يتطلب حماية جراثيم الأمعاء المناسبة والاعتماد على نظام غذائي صحي.

ويعتقد أن الأطعمة  مثل الرمان لها تأثير إيجابي وأظهر استهلاك الوجبات الغذائية المحتوية على التوت والرمان آثاراً مفيدة على صحة الإنسان.