النجاح - حذر وزير الصحة في حكومة الاحتلال الإسرائيلية، يولي إيدلشتاين، من عودة متسرعة لسوق العمل وتعليق متسارع لإجراءات الإغلاق، الأمر الذي من شأنه أن يتسبب بموجة جديدة من فيروس كورونا ، مبينا أن سيتم العودة المتدرجة للمدارس بغضون 10 أيام.

وأوضح إيدلشتاين، أنه ليس من الصواب تلبية مطالب وزراء مختلفين بالعودة السريعة لسوق العمل بما في ذلك مطلب وزير المالية يسرائيل كاتس، قائلا إن "ذلك قد يؤدي إلى زيادة معدلات الإصابة بالفيروس وإغلاق ثالث".

وذكر أن الأجدر بوزير المالية وطاقم الوزارة، تحضير خطة اقتصادية لدفع تعويضات وتقديم مخصصات لأصحاب المحلات التجارية المتضررة جراء الإغلاق.

أما بما يتعلق بخطة العودة إلى المدارس والتعليم الوجاهي، قال إيدلشتاين إنه "سيتم العودة المتدرجة للمدارس والتعليم الوجاهي بغضون 10 أيام"، على أن يكون ذلك من خلال مجموعات لطلاب صفوف الأولى حتى الرابعة بالمرحلة الابتدائية، بحسب مخطط الوزارة.

وقال إيدلشتاين إنه يتابع بقلق آثار النقاش حيال تخفيف إجراءات الإغلاق التي تم تنفيذها، بما في ذلك افتتاح رياض الأطفال وأماكن العمل الصغيرة التي لا تسمح بالتجمهر. مضيفا "لا يجب تكرار خطأ الانفتاح السريع على نظام التعليم كما حدث في الموجة الأولى".

وحول فتح باب دراسة التوراة لدى المدارس الحريدية، خلافا للتوجيهات والتعليمات، قال  إنه يؤيد عدم تحويل ميزانيات لهذه المدارس أو إلغاء ترخيص من هذه المؤسسات التعليمية. مضيفا "يجب أن يتم التنفيذ. أريد أن أرى مدير مؤسسة قام بفتح المدرسة خلافا للقرار الحكومي، يجب تغريمه أو حتى سحب ترخيص المدرسة أو إلغاء الميزانية المخصصة للمؤسسة".

وفي ظل الدعوات لفتح سوق العمل والعودة للتعليم الوجاهي بالمدارس بمختلف المراحل التعليمية، انفض اجتماع كابينيت كورونا، دون اتخاذ قرارات حول تخفيفات إضافية للقيود المشددة التي تفرضها للحد من انتشار الفيروس.