وكالات - النجاح - أقدم وزير حرب الاحتلال، بيني غانتس ، اليوم الثلاثاء، على القيام بأول جولة له منذ تسلمه منصبه لما يعرف بمقر قيادة المنطقة الجنوبية في مستوطنات غلاف قطاع غزة .

ورافق غانتس، رئيس أركان حرب الاحتلال أفيف كوخافي وقائد المنطقة الجنوبية هرتسي هاليفي وقائد فرقة غزة أليعازر توليدانو.

ووفقًا لموقع "والا" العبري، فإن غانتس قد اجتمع مع رؤساء مستوطنات الغلاف في سديروت، قائلا: "التوتر مع غزة لن يختفي، سيبقى معنا لبضع سنوات، نحن نعلم من هم جيراننا، ونحن جاهزون لأي شيء، لن نكون مغفلين إذا حدث شيء في غزة".

وذكر الموقع أن غانتس تلقى إحاطات في فرقة غزة حول الوضع مع قطاع غزة، ثم قام بجولة في المنطقة مع قيادة قوات الاحتلال والتقى بمقاتلين من الكتيبة 202 من المظليين الذين يشاركون في النشاط العملياتي، وفق ما نقله موقع "عكا".

وفي السياق، قالت القناة 7 العبرية إن هذه هي الجولة الأولى التي يقوم بها غانتس كجزء من دوره وركز على الساحة في قطاع غزة وجميع التحديات في الساحة الجنوبية - على المستوى الأمني ​​والمدني.

كما يعد اللقاء الأول لغانتس في مستوطنات غلاف قطاع غزة بعد بدء عمله في منصب وزير الحرب ونائباً لرئيس الوزراء في حكومة الاحتلال الجديدة.