وكالات - النجاح - كشف استطلاع حديث للرأي أن أي من الأحزاب في دولة الاحتلال لن تقدر لوحدها على تشكيل حكومة جديدة، وذلك قبل أقل من شهرين من إجراء انتخابات الكنيست الثالثة في الثاني من شهر مارس/ آذار المقبل.

وبين الاستطلاع الذي نشرته صحيفة "إسرائيل اليوم" العبرية، الجمعة، حصول "أزرق أبيض" برئاسة بيني غانتس على 34 مقعدا مقابل حصول "الليكود" بزعامة رئيس حكومة الاحتلال المؤقتة بنيامين نتنياهو على 30 مقعدا من مقاعد الكنيست ال 120.

والانتخابات التي ستجري في مارس هي الثالثة في غضون أقل من عام بعد الانتخابات التي جرت في إبريل/نيسان وسبتمبر/أيلول 2019.

والاستطلاع أجراه مركز مستقل لصالح الصحيفة على عينة من 508 من المستوطنين أشار إلى أن لا تغيير متوقع على الخارطة الحزبية في دولة الاحتلال ما يبقي أزمة تشكيل الحكومة على حالها.

ويلزم أي رئيس حكومة الحصول على ثقة 61 عضوا على الأقل في كنيست الاحتلال الإسرائيلي.

ولكن الصحيفة أشارت الى حصول كتلة الوسط برئاسة غانتس ومعها الأحزاب العربية على 59 مقعدا مقابل حصول كتلة اليمين برئاسة نتنياهو على 54..

وما زال حزب "إسرائيل بيتنا" اليميني برئاسة وزير الحرب السابق أفيغدور ليبرمان والذي توقع الاستطلاع حصوله على 7 مقاعد هو" بيضة القبان" في تحديد هوية رئيس الوزراء القادم.

وامتنع ليبرمان بعد انتخابات إبريل/نيسان عن الانضمام الى حكومة كان يشكلها نتنياهو أما بعد انتخابات سبتمبر/أيلول فقد رفض الانضمام إلى نتنياهو أو غانتس في حكومتين كانا يشكلانها.

وعرض ليبرمان الانضمام الى حكومة وحدة وطنية تضم كل من "الليكود" و"أزرق أبيض" ولكن الخيار هذا كان مستعصيا في ظل الخلافات بين الحزبين الكبيرين.