النجاح - قدّم رئيس حكومة الاحتلال، بنيامين نتنياهو، استقالته من مناصبه الوزارية في حكومة الاحتلال في أعقاب لوائح الاتهام ضده، والتزامه أمام "المحكمة العليا الاسرائيلية" بالاستقالة من مناصبه خلال ثلاثة أسابيع. ومن المقرر أن تدخل الاستقالة حيز التنفيذ يوم الأحد المقبل.

ومن المتوقع أن يعلن نتنياهو عن تسمية مرشحيه لتولي وزارات الزراعة واستيعاب الهجرة والرفاه الاجتماعي خلال الأسبوع المقبل

وكان نتنياهو قد تعهد أمام "المحكمة العليا الاسرائيلية" بتقديم استقالته من مناصبه الوزارية  في حكومة الاحتلال حتى مطلع العام الحالي، في أعقاب التماس للمحكمة من قبل "الحركة من أجل جودة الحكم"، إذ ينص القانون على استقالة الوزراء من حكومة الاحتلال الذين تقدم ضدهم لوائح اتهام.

وعيّن نتنياهو في شهر تشرين الثاني/ نوفمبر عضو الكنيست من قائمة "إلى اليمين"، نفتالي بينيت، وزيرًا لجيش الاحتلال، بعد أن تولى هذا المنصب لشهور نتيجة استقالة أفيغدور ليبرمان.

كما عيّن يوم الأحد الماضي عضو الكنيست، يعكوف ليتسمان، وزيرًا للصحة في حكومة الاحتلال، بعد أن كان يشغل منصب "نائب وزير في مقام وزير"، حيث تولى نتنياهو هذه الوزارة لعدة شهور.
 
وتطالب حركة "شاس" بتولي وزارتي الزراعة والرفاه الاجتماعي، فيما يتطلع أعضاء كنيست من الليكود تولي هذه الوزارات في الحكومة المؤقتة الحالية.

وقدّم نتنياهو، مساء أمس الأربعاء، لرئيس الكنيست، يولي إدلشتاين، طلبه رسميًا للحصول على الحصانة البرلمانية، في خطوة ترجئ الإجراءات القضائية ضده في تهم فساد خطيرة في حال صادقت الكنيست على منحه الحصانة.

وقال نتنياهو في تصريح لوسائل الإعلام، إن الحصانة مؤقتة وتنتهي بانتهاء ولاية الكنيست. وأضاف "قانون الحصانة غايته منع تلفيق اتهامات".