ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - قال وزير جيش الاحتلال أفيغدور ليبرمان إن سياسة إسرائيل تجاه سوريا لن تتغير على الرغم من استياء موسكو من إسقاط طائرة تجسس روسية خلال غارة جوية إسرائيلية الأسبوع الماضي وأشار ضمنا إلى أن الهجمات ضد أهداف تابعة لإيران وحزب الله ستستمر.

وقال ليبرمان لراديو اسرائيل في مقابلة "نحن نتصرف بحكمة ومسؤولية" "لم يتغير شيء ولن يتغير شيء هذه سياستنا".

وكانت الطائرات الحربية الإسرائيلية قد شنت الضربة الجوية مساء الاثنين الماضي على منشأة أسلحة في مدينة اللاذقية الساحلية وأثناء الهجوم المضاد للدفاع الجوي السوري أسقطت طائرة تجسس روسية كانت تقل 15 من أفراد الطاقم.

وأضاف ليبرمان: "نحن لا ننوي وضع حجة لروسيا عبر وسائل الإعلام""لقد تصرفنا كما تصرفنا دائماوفقا لنفس نظام التنسيق مع روسيا وسنواصل العمل بهذه الطريقة في المستقبل والمسؤولية عن هذا الحادث المأساوي تقع على عاتق سوريا هذه هي الحقائق، حسب قوله.

وتابع:" الوضع تحت السيطرة ونحن في حوار مستمر مع الروس".

وقال "لقد أوضحنا أننا لن نسمح للأراضي السورية أن تصبح واجهة لإيران ضد دولة إسرائيل وسنستمر في العمل لمنع ذلك ولدينا كل الوسائل وكل الاحتمالات متاحة".

وأدلى ليبرمان بتصريحاته قبل وقت قصير من نشر تقرير روسي في الحادث الذي ألقت فيه موسكو بالمسؤولية على إسرائيل في إسقاط الطائرة واتهمت قوات الاحتلال بخداعها بشأن الموقع المقصود للغارة.

ورفضت وزارة الدفاع الروسية النتائج التي توصلت اليها قوات الاحتلال بشأن الحادث وأصرت على أن الطيارين الإسرائيليين الذين نفذوا الغارة على منشأة عسكرية سورية في اللاذقية قد استخدموا طائرات الاستطلاع الروسية كغطاء خلال هجومهم  وهو أمر قامت إسرائيل بنفيه.