ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - قال المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية إيغور كوناشنكوف يوم الأحد إن سلاح الجو الإسرائيلي انتهك الاتفاق مع روسيا من خلال تقديم معلومات خاطئة عن منطقة الضربات الجوية المخطط لها في سوريا الأسبوع الماضي حسبما ذكرت وكالة الأنباء الروسية "سبوتنيك".

وأضاف البيان أن الانتهاك كان السبب في عدم تمكن الطائرة الروسية من الانتقال إلى مكان آمن.

وضلل سلاح الجو الإسرائيلي الجانب الروسي بتزويده بمعلومات خاطئة عن منطقة الضربات الجوية المخطط لها في سوريا في 17 سبتمبر .

ولم يتمكن الروس من الحصول على منطقة آمنة حسب المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية.

وفي حديثه قدم المزيد من التفاصيل حول إسقاط طائرة عسكرية من طراز "إيل -20" الروسية وقال "اليوم نتشارك معلومات مفصلة حول تحطم الطائرة التابعة للقوات الجوية الروسية بالقرب من الساحل السوري في 17 سبتمبر. وسنقدم عرض دقيق عن هذا الحادث المأساوي على قراءات الرادار موضوعية .

وفقا لكوناشينكوف زود سلاح الجو الإسرائيلي روسيا بمعلومات مضللة عن منطقة غاراتها الجوية على أهداف في سوريا والتي أوقفت قائد طائرة إيل -20 من الانتقال إلى المنطقة الآمنة وأدى إلى تدميرها.

وقال إن سلاح الجو الإسرائيلي قد أبلغ روسيا بهجماتها المخططة على أهداف سورية في وقت واحد مع بداية الضربات بدلا من القيام بذلك مسبقا وبذلك ينتهك الاتفاقات الثنائية لعام 2015 لمنع مثل هذه الحوادث في المجال الجوي السوري.

وقال كوناشينكوف "الجيش الاسرائيلي إما سمح بالتقصير الإجرامي أو افتقر إلى الاحتراف مما أسفر عن إسقاط طائرة ايل -20" مضيفا أن اللوم في الحادث يقع على عاتق اسرائيل بالكامل.