النجاح - يعتقد الكثير من الناس أن تناول بذور ونواة الفاكهة يمكن أن يمنع ويعالج بعض الأمراض ويمكن أن يمد الجسم ببعض العناصر الغذائية.

في الواقع، بذور ونواة الفاكهة ليست غير مغذية فحسب، ولكن إذا تناولت الكثير منها، يمكنك أن تسمم نفسك بشكل خطير.

يقول الخبراء إن بذور بعض الفاكهة قد تحتوي على فيتامينات وألياف وعناصر مفيدة أخرى. ولكن بالمقارنة مع الفاكهة نفسها، فإن القيمة الغذائية للبذور قليلة، لذلك لا ينصح الناس بتناول بذور الفاكهة والخضروات كمكمل غذائي، بحسب صحيفة "سينا" الصينية.

من الجدير معرفته أن بعض البذور تشكل خطراً على حياة الإنسان. على سبيل المثال، تحتوي بذور العنب على مادة العفص. إذا استهلكت بكميات كبيرة لفترة طويلة، فإنها ستؤثر على امتصاص البروتين في الجسم. تحتوي بذور الرمان على نسبة عالية من أحماض الفاكهة، التي يمكن أن تكون ضارة للأمعاء والمعدة إذا تم تناولها بكثرة.

الكرز، التفاح، الكمثرى، الخوخ، المشمش، المشملة - بذور هذه الفاكهة سامة في الواقع. تحتوي بذورها على جليكوسيدات سيانوجينية، والتي عندما تتحلل بالماء، ستنتج حمض الهيدروسيانيك السام (HCN). حمض الهيدروسيانيك خطير للغاية، فهو يحتوي على غاز اللوز المر المتطاير، الذي في الظروف العادية يأخذ شكلاً سائلاً ويمكن أن يحترق في الهواء.

لوحظت الأعراض التالية في المرضى الذين يعانون من تسمم خفيف بحمض الهيدروسيانيك، مثل ضيق الصدر وخفقان القلب والقيء وعدم وضوح الرؤية. يتجلى التسمم الحاد بشكل رئيسي من خلال أعراض مثل الغيبوبة العميقة والتشنجات الانتيابية وحتى التشنجات المقوية. هذا مشابه لمبدأ تسمم سيانيد البوتاسيوم: يرتبط الحمض بشدة بأيونات الحديد، مما يؤدي إلى فقدان مصادر الطاقة من قبل الخلايا ويسبب تسمم الجسم.

بمعنى آخر، تحتوي بذور التفاح والمشمش والكرز والخوخ على السيانيد. لذلك، فإن تناول الكثير من بذور هذه الفاكهة في فترة زمنية قصيرة يمكن أن يسبب الدوخة والقيء وحتى الموت.

تحتوي بذور التفاح على مركب نباتي يسمى أميجدالين (فيتامين ب 17). في ظل الظروف العادية، فهو غير ضار وينتمي إلى الفيتامينات العادية. ومع ذلك، عندما يتم تكسير البذور الكامل أو مضغها أو هضمها، يتحول هذا المركب النباتي إلى حمض الهيدروسيانيك ويصبح سمًا مميتًا.

بالطبع، تحتوي هذه البذور على عدد قليل جدًا من جليكوسيدات السيانوجين وهي ليست سامة بدرجة كافية للقلق بشأن التسمم إذا ابتلعت عن طريق الخطأ قطعة من التفاح مع البذور. ومع ذلك، يحذر الأطباء من استهلاك الكثير من بذور ونواة الفاكهة، على الرغم من الرأي السائد على الإنترنت بأنها مغذية للغاية. المعلومات بأن لها تأثيرات مضادة للشيخوخة وخفض الدهون وتحتوي على كمية زائدة من العناصر المفيدة هي خرافة على الإنترنت.