النجاح - يعتبر سرطان الكبد من الأمراض الخطيرة غير المواتية. لا يقتصر علاجه في الخارج على العمليات الجراحية فحسب، بل تستخدم أيضاً طرق أكثر لطفاً: الاجتثاث (الاستئصال)، الإصمام الكيميائي، الإصمام الإشعاعي. يمكن لخيارات العلاج هذه تدمير الأورام لدى المرضى الذين لا يستطيعون الخضوع لاستئصال الكبد الجراحي. إذا لم يكن مستوى الطب في بلدك عالياً، يمكنك الخضوع لعلاج سرطان الكبد في الخارج.

العلاج الجراحي

استئصال الكبد هو الخيار الرئيسي لعلاج السرطان. عادة ما تٌزال إحدى الفصوص.

أي عملية جراحية على الكبد معقدة ويمكن أن تؤدي إلى مضاعفات؛ لذلك تختلف نتائج العلاج بشكل كبير في المستشفيات المختلفة. تكون نسبة التدخلات الجراحية الناجحة في المراكز المتخصصة في الخارج أعلى بكثير، وتكون الوفيات أقل والمضاعفات الشديدة أقل شيوعاً.

لسوء الحظ، ليس كل المرضى مناسبين للجراحة. الأورام الكبيرة جداً، ونموها في الأوعية الدموية، ومشاكل عمل الكبد (يعاني العديد من المرضى من التهاب الكبد C وتليف الكبد)، كل هذا يحد من إمكانيات استخدام طريقة العلاج الجراحية.

استئصال الورم

في حال وجود موانع للجراحة، يمكن تدمير الأورام باستخدام أنواع مختلفة من الطاقة أو المواد الكيميائية (كحول الإيثيل، حمض الخليك). تتضمن بعض خيارات استئصال سرطان الكبد ما يلي:

  • الموجات الراديوية؛
  • الكحول (حقن الإيثانول)؛
  • الموجات الميكروية؛
  • الاستئصال بالتبريد (التدمير بالنيتروجين السائل)؛
  • التثقيب الكهربائي اللاعكوس؛
  • العلاج بالموجات فوق الصوتية المركزة عالية الكثافة (طريقة جديدة تستخدم حالياً فقط في المراكز المتخصصة).

يجرى استئصال الورم عادة دون إحداث شقوق في البطن. يدخل الطبيب مسباراً تُمد الطاقة من خلاله. يصبح الورم شديد السخونة أو البرودة، مما يؤدي إلى موته.

على الرغم من أن الاجتثاث يعتبر علاجاً لطيفاً، إلا أنه لا يزال أقل تفضيلاً من الجراحة لأنه يوفر نسبة أقل من احتمال التعافي الكامل. لا يستخدم عادة للأورام التي يزيد قطرها عن 3 سم. من موانع اجتثاث الأورام أيضاً وجودها بالقرب من الأوعية الكبيرة أو القنوات الصفراوية.

الإصمام

غالباً ما يصبح الإصمام الكيميائي العلاج الرئيسي في المرحلة الثالثة من سرطان الكبد. تُقمَع بمساعدته الأورام التي لا يزيد قطرها عن 5 سم، بما في ذلك الأورام المتعددة. يمكن دمج هذه التقنية مع الاجتثاث.

ينطوي الإصمام على إغلاق تجويف الأوعية التي يتلقى منها الورم إمدادات الدم. يغلق الأطباء فروع الشريان الكبدي. يتلقى النسيج الحشوي السليم للكبد إمدادات الدم بشكل رئيسي من الوريد البابي، لذلك لا تتأثر تغذيته بشكل كبير.

نادراً ما يستخدم الإصمام بشكل منعزل. في معظم الحالات، تستخدم طريقة الإصمام الكيميائي. في هذا النوع من العلاج تُشبع الكرات المجهرية (الصمات) المستخدمة لإغلاق الأوعية بأدوية العلاج الكيميائي. إنها تُطلق من الكرات المجهرية على مدى فترة طويلة، مما يضمن موت الورم الخبيث.

يستخدم الإصمام الإشعاعي في بعض المستشفيات في الخارج. تُشبع الكرات المجهرية بالمواد المشعة التي تتراكم في الورم وتدمره بالإشعاع.

علاج المراحل المتقدمة من المرض

يظل العلاج ممكناً حتى في المرحلة الرابعة من سرطان الكبد. على الرغم من أنه لا يعد من الممكن علاج المرض بالكامل، إلا أن الطرق المستخدمة في الخارج يمكن أن تزيد بشكل كبير من متوسط ​​العمر المتوقع للمريض.

يستخدم العلاج الكيميائي ليس فقط بشكل منهجي، بل وأيضاً محلياً. يتضمن التسريب داخل الشرايين إدخال الأدوية في الشريان الكبدي. يوفر هذا النهج تركيزاً أعلى من الأدوية في الورم مع تقليل خطر تطور الآثار الجانبية الجهازية.

تستخدم في سرطان الكبد النقيلي العلاجات التلطيفية. تركيب دعامات في القناة الصفراوية أو إنشاء تحويلات تدفق الصفراء لمنع اليرقان. يمكن تدمير البؤر النقيلية في الأعضاء والأنسجة البعيدة بمساعدة العلاج الإشعاعي.

تستخدم لقمع نمو جميع العقد السرطانية في الجسم طرق العلاج الجهازية: العلاج الموجه، العلاج المناعي.

إلى من تلجأ

يمكنك الذهاب إلى أفضل المستشفيات الأجنبية للخضوع لتشخيص وعلاج سرطان الكبد. استعن بخدمات Booking Health: سنختار منشأة طبية مناسبة لك، مع مراعاة موقعها وتخصصها وسعرها وعوامل أخرى، وسننظم رحلتك. مزايانا:

  • اختيار مركز طبي يحقق أطباؤه نجاحاً باهراً في علاج سرطان الكبد؛
  • تقليل فترة الانتظار لبدء العلاج والقدرة على حجز الرعاية الطبية في تواريخ مناسبة؛
  • تخفيض تكلفة العلاج - ستكون الأسعار أقل بسبب عدم وجود الرسوم الإضافية للمرضى الأجانب؛
  • إعداد البرنامج مع مراعاة الفحوصات السابقة؛
  • التواصل مع المستشفى بعد انتهاء العلاج؛
  • شراء وإرسال الأدوية؛
  • تنظيم خدمات طبية إضافية في الخارج.

موظفو Booking Health مستعدون لتقديم خدمات عالية الجودة: حجز الفنادق وتذاكر الطيران وتنظيم النقل من المطار إلى المستشفى والعودة.