ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - لا شك في أن الولادة تؤدي إلى تغييرات كبيرة في عقل المرأة وجسدها، ولكن العواقب النهائية للأمومة على مدى الحياة يمكن أن تكون أكبر بكثير مما ندركه.

حيثي أظهر  تحليل جديد للحمض النووي الذي تم جمعه من حوالي 2000 امرأة في سن الإنجاب في الولايات المتحدة،  أن الذين أنجبوا أظهروا أدلة على علامات وراثية متغيرة مما يشير إلى أنهم خضعوا للشيخوخة  المعجلة بشكل كبير "وهو ما يعادل حوالي 11 عاماً من الشيخوخة الخلوية المتسارعة".

وقالت عالم الوبائيات آنا بولاك من جامعة جورج ميسون لـ نيو ساينتيست: "لقد فوجئنا بإيجاد مثل هذه النتيجة المذهلة" وقامت بولاك وفريقها بتحليل البيانات المستمدة من المسح الوطني للصحة والتغذية في دراسة واسعة مستعرضة صحة النساء في الولايات المتحدة مع مرور الوقت".

وعندما فحصوا البيانات في الفترة 1999-2002  التي شمل فيها المسح قياسات علامة وراثية تسمى التيلوميرات لاحظوا شيئا غير عادي.

والتيلوميرات هي مناطق جزيئية تعمل على طرفي الكروموسومات، مما يساعد على حماية المعلومات الوراثية في خلايانا من التدهور مع مرور الوقت.

ومن التعرض للأشياء التي تضر بصحتنا في هذا السياق، يتم أخذ طول تيلومير كمؤشر لكبار السن ، مع تيلوميرات أطول تعتبر صحة الانسان أفضل من ذلك، لأن التيلوميرات قد ارتبطت مع نتائج أمراض مثل السرطان وأمراض القلب، والتدهور المعرفي.

ووجد الفريق أنه بمجرد تعديل التيلوميرات،  لأشياء مثل العمر والعرق والتعليم وحالة التدخين، وما إلى ذلك، فإن النساء اللواتي ولدن طفلا واحدا على الأقل كانت التيلوميرات أقل بنسبة 4.2 في المائة من المتوسط، من نظيراتهن اللواتي لم يحملن أطفالا وهو ما يعادل حوالي 11 عاما من الشيخوخة الخلوية المتسارعة.

وقال بولاك ل "نيوزويك": "وجدنا أن النساء اللواتي لديهن خمسة أطفال أو أكثر كان  التيلوميرات لديهم أقصر بالمقارنة مع أولئك الذين ليس لديهم أي طفل  وأقصر نسبيا بالنسبة لأولئك الذين لديهم واحد أو اثنين أو ثلاثة أو أربعة، حتى" وقد أشار باحث واحد على الأقل لم يشارك في الدراسة إلى أن التأثير قد يكون أقل من ثلاث سنوات من الشيخوخة البيولوجية.

ويقول بولاك ل نيو ساينتيست: "نحن لا نقول" لا تنجبوا أطفال "، وبينما يواصل العلماء دراسة ما يجري في الجسم فإن هذا النصائح ذات مستوى عالي جدا.