النجاح -  اختتمت وزارة الثقافة بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم، اليوم الثلاثاء، بمدينة رام الله، فعاليات الاحتفاء بمئوية الشاعرة فدوى طوقان، ضمن مشروع "الاحتفاء بمئويات رواد الثقافة والتنوير في فلسطين".

وقال وزير الثقافة ايهاب بسيسو، إن فدوى تشكل مصدرا من مصادر الإلهام الثقافي والوطني الفلسطيني، فهي من شقت طريقها نحو التميز في الشعر، متحدية كل المصاعب وكل القيود لأنها آمنت بموهبتها وقضيتها، وناضلت من أجل ذلك بكلماتها وشعرها ومواقفها الوطنية.

وأضاف "لقد انطلق مشروع الاحتفاء بمئويات الميلاد في العام 2017، ليكون ردا ثقافيا ووطنيا، وأيضا على وعد بلفور الذي صدر في العام 1917، وكان لسان حالنا في الوزارة بأنه في ذات العام الذي صدر فيه الوعد، ولد جيل جديد من رواد ورائدات الثقافة في فلسطين، ومنهم فدوى طوقان، وهو ما يعني بأن تاريخ فلسطين حاضر وقائم بكل مفرداته الوطنية والاجتماعية والسياسية والاقتصادية".

وأشار الى أن "سنديانة فلسطين" هي ابنة سلسلة من الرواد والرائدات في الثقافة والفكر والسياسة، مشددا على ضرورة توظيف الذاكرة في الحاضر والمستقبل وفتح آفاق أمام الأجيال الحالية والقادمة من أجل الاستفادة من هذه التجربة الثرية.

وشكر بسيسو وزارة الاتصالات على تعاونها من أجل إصدار طابع بريد بمناسبة الاحتفاء بمئوية فدوى طوقان، حيث أن صورة طوقان تجوب كل المطبوعات الفلسطينية الى الدول العربية والعالم، ويأتي ذلك ضمن سياق العمل الوطني والعمل المحلي الفلسطيني.

بدوره، قال وزير التربية والتعليم صبري صيدم "نختتم اليوم الاحتفاء بمئوية طوقان ورواد الثقافة، لكننا لا نسدل الستارة على سيرتهم"، مؤكدا على ضرورة حفظ التاريخ من قبل الجيل القادم، والحفاظ على سيرة ومسيرة هؤلاء الرواد.