النجاح - استقبل الرئيس محمود عباس، اليوم الأحد، بمقر الرئاسة في مدينة رام الله، وفدا من الاسرى المحررين، الذين قضوا أكثر من 15 عاما في سجون الاحتلال، والطفلين المحررين أمل قبها وفوزي الجنيدي.

وهنأ الرئيس، الاسرى المحررين بالإفراج عنهم من سجون الاحتلال، مؤكدا أن قضية الاسرى هي قضية الشعب الفلسطيني بأسره.

وأشار ، إلى ان ملف الاسرى يحتل الاولوية لدى القيادة الفلسطينية، التي تبذل كل جهد ممكن مع المؤسسات والمنظمات الدولية والمجتمع الدولي، لتأمين إطلاق سراحهم من سجون الاحتلال الإسرائيلي، ليشاركوا في بناء الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية.

بدورهم، أكد الاسرى المحررون، دعمهم الكامل لسياسات الرئيس الحكيمة، والالتفاف حول قيادته لتحقيق آمال وتطلعات شعبنا بالحرية والاستقلال.

ونقلوا، رسالة من الاسرى القابعين في سجون الاحتلال، للسيد الرئيس، مؤكدين مبايعتهم وتأييدهم لمواقف سيادته المدافعة عن الحقوق المشروعة لشعبنا، وفي مقدمتها قضية القدس ومقدساتها، التي تتعرض لهجمة اسرائيلية مدعومة أميركيا.

وحضر اللقاء، نائب رئيس حركة "فتح" محمود العالول، وأمين عام الرئاسة الطيب عبد الرحيم، ورئيس هيئة شؤون الاسرى والمحررين عيسى قراقع.