النجاح - كشف وزير خارجية الاحتلال يسرائيل كاتس عن خطة سيتم تقديمها لحكومة الاحتلال قريبا بهدف تشجيع نقل سفارات العالم للقدس.

وحسب صحيفة "يسرائيل هيوم" العبرية، الخطة تم تعريفها بأنها "هدف قومي" وتحمل أهدافا استراتيجية وسياسية، وأن تنفيذها بحاجة لإجراءات مهمة لتشجيع الدول على نقل سفاراتها، خاصًة مع استعداد بعضها فتح سفارات لها في القدس مقابل فتح سفارات إسرائيلية في بلدانها مثل هندوراس والسلفادور.

وحسب ما جاء في الصحيفة، فإن كاتس قال انه هناك دولا تطلب مساعدات تنموية واقتصادية، إلى جانب تحسين علاقاتها مع الولايات المتحدة سياسيًا واقتصاديًا، ومساعدتها بالتكاليف الاقتصادية المترتبة على عملية نقل السفارة، والتأخر بالرد على هذه الطلبات ادى لتأخير فتح سفاراتها بالقدس المحتلة".

وأضافت الصحيفة، أن كاتس اعتبر فتح السفارات في القدس أولوية قصوى، لذلك أعد خطة لهذا الغرض.

ومن المقرر ان يطلب كاتس في خطته من الحكومة تخصيص مبلغ 50 مليون شيكل على شكل مساعدات ستقدم لتلك الدول، لكن الانتخابات الجديدة قد تعرقل طلبه الذي يحتوي على أحقيته في الحصول على هذا الدعم من الموازنة الحالية.

وتعتمد خطته الحصول على جزء من هذا المبلغ، بهدف إقامة مبنى للسفارة ومنزل للسفير.

وأشار كاتس إلى ان رفض الدول العربية والاتحاد الأوروبي لمثل هذه الخطوة، إلى جانب رفض الإدارة الأميركية الحالية تقديم الدعم الاقتصادي لعدد من الدول التي تود نقل سفاراتها، ما يعرقل تنفيذ خطته.