النجاح - هدد السفير الأمريكي لدى الاحتلال "الاسرائيلي" ديفيد فريدمان الرئيس محمود عباس بأن لدى الولايات المتحدة من يستجيب لمطالبها والجلوس لطاولة المفاوضات مع الجانب الإسرائيلي في حال أصر على موقفه برفض العودة للمفاوضات.

وقال فريدمان خلال مقابله لصحيفة "شفيعي" الاسرائيلية: إذا أصر الرئيس عباس على موقفه بعدم الجلوس للمفاوضات فإن هناك من سيملئ الفراغ مكانه وسيحل محله.

وأضاف رسالتنا واضحة أن من يريد العداء للمصالح الأمريكية فلا يمكن أن يستمر في الحصول على المال الأمريكي.

الجدير ذكره، أن الرئيس عباس أعلن رفضه للجلوس على طاولة المفاوضات عقب قرار ترامب الذي اعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وعزمه طرح صفقة القرن والتي تستثني القدس من الحل النهائي، وشطب حق العودة.