عبد الله عبيد - النجاح - أكد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، أحمد مجدلاني، الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني، أنه لا معلومات حتى الآن حول موعد صرف الحكومة الفلسطينية رواتب موظفي السلطة الفلسطينية في المحافظات الجنوبية.

وقال مجدلاني في تصريحات لـ"النجاح"، اليوم الخميس: "إن موضوع صرف الرواتب من صلاحية واختصاص الحكومة الفلسطينية ووزارة المالية"، لافتاً إلى أنه لم يصدر أي تصريح رسمي من قبل وزارة المالية حول موعد صرف رواتب موظفي السلطة في قطاع غزة. وأضاف أن قضية الرواتب تحددها الحكومة ووزارة المالية وليس أي طرف آخر .

وبالنسبة للأوضاع الكارثية التي يعيشها قطاع غزة، شدد مجدلاني على أن القيادة الفلسطينية تدرك وتعرف أدق تفاصيل حجم المعاناة التي يعيشها أبناء شعبنا في غزة، محملاً الاحتلال الإسرائيلي المسؤولية الأولى والأخيرة لفرضها للحصار الظالم على غزة.

كما حمّل عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، حكومة الأمر الواقع في غزة والتي تديرها حركة حماس مسؤولية الأوضاع المعيشية الصعبة في القطاع، مشيراً إلى أنها من عطّلت جهود المصالحة وأفشلت كل الجهود من أجل إنهاء الوضع القائم في قطاع غزة.

وتابع " أن حماس لم تسمح لحكومة الوفاق الوطني من ممارسة صلاحيتها كاملة كما هو الحال في الضفة الغربية"، مؤكداً أن الحل الوحيد لمعالجة إشكاليات غزة إنهاء الانقسام.

 وقال " إن الحل هو انهاء الانقسام الذي تقوده حركة حماس ودون ذلك سيبقى الأمر ينتقل من أزمة إلى أخرى، وبالتالي الخيار الوحيد الذي تتبناه القيادة الفلسطينية وتبذل كل الجهد لإنجاحه هو إنهاء الانقسام".

وكان عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، عباس زكي قال في تصريحات لموقع "دنيا الوطن" "إنه في نهاية الشهر الجاري، سيتم إصلاح الكثير من الأمور الحياتية للمواطنين في قطاع غزة"، لافتاً إلى أنه سيتم صرف رواتب موظفي السلطة في قطاع غزة نهاية الشهر.

وأضاف زكي "أنه لن يتم المساس بأي حق من حقوق الموظفين، هذا حق وليس منة، هم عملوا في وظائف رسمية، ويتقاضون راتبًا نتيجة ذلك، فمن الطبيعي أن يحصلوا على راتبهم"، مبيّناً أنه لا يوجد أي قرار بنزع راتب أحد، وأشار إلى تصريحات الحكومة الفلسطينية بأن عدم صرف رواتب موظفي المحافظات الجنوبية يعود لأسباب فنية.