النجاح - بعد إصدارالشرطة الإسرائيلية الشهر الماضي قرار سابق بمنع تنظيم المسيرة السنوية "حق العودة" العودة على أراضي قرية الكباير في الجليل، صرحت الشرطة اليوم بموافقتها مبدئياً على تنظيم المسيرة.

ومسيرة حق العودة ينظمها الفلسطينيون في الداخل منذ 18 عاما على اراضي قرى فلسطينية تم اقتلاعها وتهجير سكانها عام 1948 في منطقة الجليل.

وأشار موقع هآرتس الإلكتروني، ان المسيرة ستكون على اراضي قرية الكبابير المهجرة والمدمرة والتي اقيم على اراضيها "كيبوتس" يحمل تقريبا نفس اسمها يدعى كيبوتس كبير، الى الشرق من نهاريا.

وأوضح الموقع ان قائد اللواء الشمالي في الشرطة الاسرائيلية وافق مبدئيا على تنظيم المسيرة لكن بعيدا عن مكانها الاصلي، فيما قالت شرطة الساحل ان المفاوضات ما زالت جارية مع رابطة الدفاع عن حقوق المهجرين المسؤولة عن تنظيم المسيرة والتي متوقع ان يشارك فيها أكثر من 10 الاف فلسطيني لتحديد شروط وظروف تنظيمها.

وتخرج هذه المسيرة عادة سنوياً وفي يوم النكبة، والذي يرى فيه الفلسطينيون سبباً لنكبتهم، بينما تحتفل فيه اسرائيل بيوم قيامها.

كما وتوجهت رابطة الدفاع عن المهجرين عبر مركز عدالة، لرئيسة قسم المحكمة العليا في النيابة العامة الاسرائيلية المحامية اسنات مندل، وطلبت منها اصدار اوامرها للشرطة الاسرائيلية بالموافقة على اجراء المسيرة وانها ستكون المسيرة خاصة وانها لن تكون محمية من قبل رجال ضبط النظام ويعينهم منظمو المسيرة.