نابلس - النجاح - دخلت العجوز الأميركية إديث مورواي تراينا موسوعة غينيس للأرقام القياسية، وذلك بعدما أصبحت أكبر رباعة في رياضة رفع الأثقال، بالتزامن مع احتفالها بعيد ميلادها الـ100.

وحسب موقع غينيس (guinnessworldrecords)، فإن معلمة الرقص السابقة أبهرت الجمهور والحكام، برفعها أثقال تراوح بين 40 و150 رطلا (18 إلى 68 كيلوغراما)، برشاقة منقطعة النظير.

وعلقت إديث للموقع قائلة "بصفتي فنانة وراقصة، كان التصفيق دائما جزءا مهما جدا من استمتاعي، ما دمت أستطيع الحصول على قليل منه، وكنت أشعر بسعادة أكبر في كل مرة أنال فيها مزيدا ومزيدا من التصفيق".

وأضافت "بمجرد أن اكتشف الناس أنني في التسعينيات من عمري، وأنني كنت أفعل كل هذه الأشياء حرصوا على متابعتي بنحو أكبر، والانتباه إلي أكثر".

وقالت ابنتها، هني كوتريل، "لقد علمنا أنها ربما كانت من أكبرهم سنا، ولكننا صُدمنا (وفخورون بها جدا) لإخبارنا أنها تحمل رقما قياسيا عالميا. تتشرف عائلتنا بأكملها بأن والدتنا تحمل الرقم القياسي، وأن غينيس للأرقام القياسية منحتها هذا الشرف"

وحسب غينيس، فإن إديث اضطرت إلى التوقف بسبب الوباء، ولكنها متحمسة جدا للعودة إلى صالة الألعاب الرياضية والعمل مع مدربها للمنافسة مرة أخرى قريبا، وكانت إديث تبلغ من العمر 98 عاما و94 يوما، خلال بطولتها الأخيرة في 2019.