النجاح -  دراسة أميركية جديدة لشركة متخصصة في الاختبارات الجينية، اكدت ان الاشخاص الذين ينتمون الى فصيلة الدم "o" أكثر مقاومة لفيروس كورونا، في حين أن الذين ينتمون إلى فصيلة الدم A أكثر عرضة لخطر الإصابة.

حيث اظهرت الدراسة امكانية فصيلة الدم ان تلعب دورا مهما في حماية صاحبها من الاصابة بالفيروس، فحسبما ذكرت شبكة فوكس نيوز الامريكية، أصحاب فصيلة الدم" او" يتمتعون بعنصر حماية أكبر، وهناك تقارير عن وجود روابط بين المرض وتخثر الدم وامراضا لقلب والاوعية الدموية.

واستخدمت الدراسة الاختبارات الجينية؛ لمساعدة العلماء على فهم أفضل، للدور الذي تلعبه العوامل الوراثية في الإصابة بالفيروس، وسعوا لفك لغز اختلاف وتفاوت الأعراض التي تظهر على الأشخاص إلى أن أظهرت النتائج أنَّ فصيلة الدم وعوامل وراثية اخرى تؤثر في استجابة الشخص لفيروس كورونا.

وشارك في الدراسة 750 ألف شخص وأكدت الدراسة بقاء النتائج ثابتة حتى مع تغير العمر والجنس ومؤشر كتلة الجسم والعرق والتاريخ المرضي لدى المشاركين فيها، مع اختلافات طفيفة بين فصائل الدم الأخرى.