النجاح - جائحة كوفيد تسعة عشر في فلسطين من المعرفة العلمية إلى صناعة القرار، عنوانُ ندوةٍ علمية نظمتها جامعة النجاح الوطنية بالتعاون مع محافظة نابلس،التي قادت جهودَ مكافحة فيروس كورونا من خلال لجنة الطوارئ التي أكدت أن الندوة هي جزءٌ من هذا العمل المتواصل لمكافحة الفايروس، وثمرة لتظافر الجهود بين جامعة النجاح والمحافظة.

وقالت عنان الأتيرة نائب محافظ نابلس:" اليوم محافظة نابلس وجامعة النجاح الوطنية تنظم هذه الندوة العلمية في هذه الظروف الطارئة للتوضيح أكثر حول جائحة كورونا وما هي السيناريوهات المتوقعة في المستقبل ورفع الجاهزية والتوقع لأي سيناريو قد يحصل في المستقبل لا سيما في ظل حالة الطوارئ الموجودة".

الندوة التي سلطت الضوء على الواقع الطبي لفيروس كورونا، تناولت التفاصيل العلمية حول الفيروس وسبلِ مكافحته، إنطلاقا من المسؤولية التي تحملها جامعةُ النجاح مجتمعيا.

من جهته قال د. خليل عيسى عميد كلية الطب وعلوم الصحة في جامعة النجاح:" في هذه الندوة عرضنا طبيعة الالتهاب الفيروسي وخطورته وتأثيره على المجتمع وكيفية تعامل المجتمع ورفع الوعي المجتمعي للحيلولة دون زيادة التأثر من هذا الفيروس ومحاولة القضاء عليه بمنع انتشاره بين الناس اضافة إلى اعطاء الناس معلومات حقيقية حول هذا الفيروس بعيدا عن الاشاعات".

المتحدثون شددوا على أهمية مواصلة جهود محاربة كورونا، مؤكدين أن التجربة الفلسطينية كانت ناجحة في المواجهة، إلا أن المعركة مع الفيروس لم تنته بعد.