النجاح - يرتبط النوم ليلاً بإفراز هرمون الميلاتونين (Melatonin)، الذي يزيد إفرازه في الظلام ويقل في وجود ضوء النهار.

وعندما تطيل السهر وتقلل من عدد ساعات نومك ليلاً، فإنك تحرم جسمك من إفراز القدر الكافي منه، فتختل مستويات هذا الهرمون في جسمك، ما يؤثر سلباً على انتظام الوظائف التالية لديك:

معدلات وأوقات النوم والاستيقاظ (الساعة البيولوجية).
حرارة الجسم.
توازن السوائل داخل الجسم.
الشعور بالجوع والشبع.
 مراحل النوم
لكي تفهم كيف يمكن للسهر أن يؤثر سلباً على صحتك، قد يكون من المفيد أن تتعرف على مراحل النوم المختلفة التي يمر بها الإنسان، وعلاقتها بسهر الليل.

يمر الإنسان أثناء نومه بمرحلتين رئيستين من النوم هما:

1- مرحلة حركة العين السريعة (Rapid Eye Movement -REM)
ويتم خلال هذه المرحلة معالجة الأفكار والذكريات والأحداث التي مر بها الفرد أثناء اليوم، وتحدث الأحلام خلالها أيضاً.

2- مرحلة حركة العين غير السريعة (Non Rapid Eye Movement - Non-REM)
تتجدد خلال هذه المرحلة العديد من الوظائف الحيوية، وفي المرحلة العميقة من هذه المرحلة (والتي تعرف بـ"نوم الموجة البطيئة"):

يتعافى الدماغ من إرهاق النشاطات التي قام بها خلال اليوم.
ويقوم بإفراز الهرمونات، مما يعين الجسم على إعادة بناء نفسه بعد الجهد الذي فقده أثناء النهار.
وتختلف المدة التي تستفيد فيها من "نوم حركة العين غير السريعة"، وفقاً للساعة التي تخلد فيها للفراش.

فإذا ذهبت للنوم  بين الساعة 11 مساءً و7 صباحاً، فإن جسمك يستفيد من قدر أكبر من "حركة النوم غير السريعة"، مقارنة بشخص اخر ينام ما بين الساعة الثالثة صباحاً والحادية عشرة صباحاً.

رغم أن كلاكما تحصلان على نفس القدر من النوم (8 ساعات)، إلا أن السهر يحرم الثاني من التعافي من اثار أرهاق عقله وجسده أثناء الاستيقاظ.

هذه أهم أضرار السهر الجسدية:

امرأة متعبة في السيارة

1- تأثير سلبي على صحة القلب
تؤثر قلة النوم ليلاً (أقل من خمس ساعات) وزيادته (تسع ساعات أو أكثر) سلباً على الصحة القلب، إلا أن خطر الإصابة بأمراض القلب التاجية أو بالسكتة الدماغية يرتفع في حالة قلة النوم.

لذا، إن كنت تطيل السهر مع أن عليك الاستيقاظ مبكراً لأداء مهامك وأعمالك، فإنك تخاطر بصحة قلبك.

2- ارتفاع خطر الإصابة بالسرطان
وفقاً للأكاديمية الأمريكية لطب النوم، يرتفع خطر الإصابة بسرطان الثدي و القولون والمستقيم والبروستاتا لدى الأشخاص الذين ينامون أقل من 7 ساعات ليلاً.

3- انخفاض الرغبة الجنسية لدى الرجال
إن السهر والنوم لخمس ساعات أو أقل ليلاً يؤدي لانخفاض إفراز هرمون التستوستيرون بنسبة تتراوح بين 10% - 15%، وفقاً لدراسة نشرت في مجلة الجمعية الطبية الأمريكية في حزيران 2011.

4- السمنة وزيادة الوزن
يؤدي السهر لخلل في الشعور بالجوع والشبع، ما يؤدي غالباً لزيادة الوزن والسمنة، وتشير الأبحاث إلى أن الذين ينامون أقل من 6 ساعات ليلاً هم أكثر عرضة للإصابة بالسمنة بنسبة 30% مقارنة بغيرهم.

والسبب في ذلك يعود لأن السهر وقلة النوم يحفزان إفراز الجريلين (Ghrelin) المسؤول عن الشعور بالجوع ويقللان من إفراز اللبتين (Leptin) المسؤول عن الشعور بالشبع.

كذلك، فإن قلة النوم لا تحفز فقط الشعور بالجوع، وإنما تثير الشهية أكثر نحو الكربوهيدرات والأطعمة المشبعة بالدهون.

كما أن السمنة الحاصلة في هذه الحالة قد ترفع من خط الإصابة بمرض السكري!