وكالات - النجاح - اعترفت منظمة الصحة العالمية، في شهر مايو/أيار، بمتلازمة تدعى "Burnout"، وهي المتعلقة باستنفاد الطاقة، والإرهاق، والسلبية الناتجة عن الإجهاد المزمن في مكان العمل.

ووجدت دراسة استقصائية، أجرتها الجمعية الأمريكية للطب النفسي في عام 2018، أن 21٪ من البالغين في الولايات المتحدة شعروا بالقلق والتوتر خلال فترة إجازتهم، بينما عمل 28٪ منهم بصورة أكبر مما اعتقدوا خلال إجازتهم، وهو ما يعد مؤشرا خطيرا للغاية، حول ما يمكن أن يسببه شبح العمل لك من آثار سلبية خطيرة، خلال فترة من المفترض أن تمثل "هدنة" لك من كل ضغوطات وسلبيات العمل.

وينصح خبراء علم النفس، باتباع هذه الاستراتيجيات الستة، التي قد تكون لك خير مساعد في الفصل نهائيا من توترات العمل خلال قضاء إجازتك، التي ظللت تنتظرها أسابيع، وتعد لها بفارغ الصبر، بحسب مجلة "تايم" الأمريكية:

شارك خططك قبل المغادرة

غالبا ما يتجاهل الكثيرون التفكير في كيفية البقاء حاضرا خلال التواجد بعيدا عن مكان العمل، ولكن ينصح، ديفيد بالارد، مدير مكتب علم النفس التطبيقي في الجمعية البرلمانية الآسيوية، بضرورة الاتفاق مع زملائك ومديرك بشأن كيفية معالجة المهام الرئيسية التي ستحتاج إلى تغطيتها أثناء تواجدك بالإجازة، وذلك بوضع خطة للتعامل مع بعض السيناريوهات في حال ظهورها.

ويقول "بالارد" إن اتخاذ هذه الخطوات الوقائية يمكن أن يساعد في التخلص من القلق من تفاقم بعض المشكلات في العمل.

كما يشدد أنه من الضروري مشاركة مع كل زملائك كيفية توافرك خلال فترة إجازتك.

تجنب هاتفك الذكي بقدر الإمكان

من مسببات القلق خلال فترة الإجازة هو التحقق المستمر لرسائل البريد الإلكتروني والأصوات والتنبيهات على الهاتف الذكي، وهنا ينصح ديفيد بالارد بأنه لا مانع من القيام بهذا مرة واحدة في اليوم أو حتى القيام بنصف ساعة من العمل، ثم وضع الهاتف بعيدا عنك، لأن هذا من الممكن أن يخفف من التحقق من الهاتف بشكل طائش.

كما يشير جايمي كورتز، وهو أستاذ مشارك في علم النفس بجامعة جيمس ماديسون ومؤلف كتاب The Happy إلى أنه قد يستفيد الآخرون من يوم جيد في الإجازة، بسبب عدم توافر شبكة خلوية، أو الاتصال بالإنترنت (الواي فاي) خلال أجزاء من اليوم (كما هو الحال في غرفتك بالفندق).

قضاء بعض الوقت في خارج بقدر الإمكان

ينصح علماء النفس بالاستمتاع بالطبيعة بأكبر قدر ممكن خلال فترة الإجازة، لأنها تساعد بشكل لا يصدق على الاسترخاء والشفاء، خاصة إذا كنت تعمل في مكتب وتفتقر إلى وقت كاف من الخروج منه يوميا.

وكشفت دراسة نُشرت في عام 2014 في مجلة Frontiers in Psychology، عن وجود علاقة قوية بين مشاعر المشاركين بالارتباط بالطبيعة وتأثيرها الإيجابي والحيوية والرضا عن الحياة بشكل عام، عند مقارنتها بأولئك الذين شعروا بارتباط أقل بالهواء الطلق. كما توصي جمعية القلب الأمريكية بقضاء بعض الوقت في الخارج لتقليل التوتر والقلق.

ولتحقيق أكبر استفادة من الطبيعة، فلابد من تفعيل كل حواسك، مثل التأمل في سماء زرقاء أو استنشاق رائحة مياه البحر المالحة.