ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - طور العلماء رقعة تكشف البكتيريا الضارة مثل السالمونيلا أو جرثومة "أي كولي" في الطعام وتحتوي على أجهزة استشعار تكشف مسببات الأمراض الخطيرة عند وضعها على عبوات الطعام وترسل اشارات إلى هواتف المستخدمين لتقوم بتحذيرهم من أنها غير آمنة أو صالحة للأكل.

قال مؤلف الدراسة هاني يوسفي من جامعة ماكماستر  "إذا ذهبت إلى متجر وكنت تريد التأكد من أن اللحم الذي تشتريه آمن في أي وقت قبل استخدامه سيكون لديك طريقة أكثر موثوقية بكثير من تاريخ انتهاء الصلاحية.

ويعتقد العلماء أنه يمكن وضع الرقعة على الضمادات أيضاً لتحديد ما إذا كانت الجروح قد أصيبت بالعدوى أو بتغليف المعدات الجراحية لضمان أنها معقمة.
ويصاب ما يقرب من واحد من كل عشرة أشخاص في جميع أنحاء العالم بالمرض بعد تناول الطعام الملوث حيث يعاني أكثر من نصفهم من الإسهال.

عادة ما يكون التسمم الغذائي ناجماً عن اللحم النيء أو الغير مطبوخ جيداً والبيض ومنتجات الألبان الملوثة ببكتيريا وفقًا للباحثين يبقى الجهاز مستقرا على الأقل لفترة صلاحية المنتجات الغذائية المعلبة القابلة للتلف".

وقال أن الجهاز سيكون رخيصاً وبسيطاً إلى حد ما لإنتاجه على نطاق واسع  ومع ذلك فمن غير الواضح متى قد يكون متاحاً.

وكانت قد أظهرت ابحاث أن الجوز وزيت الزيتون والسلمون يمكن أن يمنع التسمم الغذائي المحتمل الذي يهدد الحياة من خلال "إيقاف" الجينات الخاصة ببكتيريا الليستريا.

وتوصلت دراسة إلى أن أحماض أوميجا 3 الدهنية الموجودة في الأطعمة المذكورة تقلل من قدرة البكتيريا على إحداث العدوى عن طريق "إيقاف" جيناتها.