غزة - النجاح - شنت الأجهزة الامنية التابعة لحماس، حملة اختطاف واسعة في صفوف أبناء حركة فتح شمال قطاع غزة، منذ يوم الجمعة الماضية وحتى الآن، على خلفية مشاركة اقليم حركة فتح في إحياء ذكرى الشهيد أبو ماهر أبو الجديان، الذي استشهد في الانقلاب الذي نفذته عناصر حماس في يونيو 2007.

وأفادت مصادر خاصة، أن عناصر حماس اختطفت كوادر من حركة فتح، والبعض قامت باستدعائهم في مقرات ما تسمى الأمن الداخلي التابعة لحماس، وتحتجزهم في ظروف صعبة، وتحرمهم من الاكل والشرب، ومازالت تلاحق العديد من الكوادر، وفق ما أرودته صحيفة "الحياة الجديدة".

وأكد المصدر، أن حركة حماس تعيش أسوأ حالتها عندما يتم إحياء ذكرى شهداء الانقلاب خاصة القيادات التي سقطت بنيران عناصرها كالقائد أبو ماهر أبو الجديان، وما يغضبها هو أصرار أبناء حركة فتح كل عام على إحياء ذكرى الانقلاب رغم ما يتعرضون له من تهديدات.

وحمل المصدر المسؤول، حركة حماس عن حياة أبناء حركة فتح الذين يتم تعذيبهم وحرمانهم من النوم والمأكل والمشرب.

واستنكرت حركة فتح وبشدة، إقدام حركة حماس على اعتقال واستدعاء أكثر من 25 من كوادرها في قطاع غزة دون وجه حق لليوم الخامس على التوالي.

وقال المتحدث الرسمي باسم حركة فتح حسين حمايل، في بيان أصدره، اليوم الخميس، كان الأولى على حماس أن تعلن انتهاء الانقسام والانقلاب الذي قامت به من اكثر من ١٣ عاما واختطفت قطاع غزة وقتلت وبترت أطراف المواطنين وافقدت الانسان الفلسطيني أبسط مقومات الحياة.