غزة - شيرين الكيال - النجاح - أحيا أشبال وزهرات حركة فتح في قطاع غزة الذكرى الخامسة عشر لرحيل الشهيد الرمز ياسر عرفات " أبو عمار " بإيقاد شموع الوفاء والمحبة تخليدا لذكراه العطرة ، مساء الأحد في مقر مؤسسة ياسر عرفات بمدينة غزة .

وذلك بحضور نجاح عليوة عضو الهيئة القيادية ، مفوضة الأشبال والزهرات والطلائع بحركة فتح ، وعبد الحق شحادة عضو الهيئة القيادية بالحركة ، وزياد مطر أمين سر إقليم غرب غزة ، وعلا كساب نائب مدير هيئة الإذاعة والتلفزيون في المحافظات الجنوبية ، والدكتور تحسن الأسطل نائب نقيب الصحفيين ، وموسى الوزير مدير مؤسسة ياسر عرفات ، وقيادات فتح في الأقاليم ، ومفوضي الأشبال والزهرات فيها ، وجمع غفير من أبناء وكوادر حركة فتح .

وافتتحت عليوة كلمة حركة فتح بالقول : نحيي اليوم ذكرى رحيل الرمز عرفات زعيم الثورة الفلسطينية المعاصرة ، وقد غادرنا مكللا بالمجد والفخار ، وصوته الخالد يمتزج بصوت الملايين من أبناء شعبه ، فالعهد هو العهد ، والقسم هو القسم حتى تحقيق حلم الدولة ، الذي حوله عرفات من أمل إلى واقع .

وأضافت عليوة : رحل عنا الياسر جسدا ، وبقي روحا ؛ فهو ليس مجرد صورة أو ذكرى ، بل هو نهج ، وثورة ، وفكرة لا تموت ، وسنبقى على عهده وسنكمل المشوار مع رفيق دربه الرئيس محمود عباس " أبو مازن " .

وتابعت عليوة : نحن اليوم أمام استحقاق وطني هو حق لأبناء شعبنا في انتخاب قيادته ومن يمثله ، حيث أعلن عنه السيد الرئيس من على منبر الأمم المتحدة .

و أشارت إلى جدية هذه المرحلة ، حيث أننا ننادي بتحقيق الوحدة الوطنية لمواجهة الظروف السياسية الصعبة التي تمر بها قضيتنا ، وشعبنا .

وأكدت على ضرورة وضع المجتمع الدولي أمام مسؤولياته تجاه شعبنا ، لتمكيننا من خوض الانتخابات ، وعودة غزة لحضن الشرعية .

وأثنى موسى الوزير على دور الأشبال والزهرات ، ومشاركتهم الفاعلة في إحياء هذه الذكرى الأليمة .

بدورهم ، عبر الأشبال والزهرات عن حبهم ووفائهم للقائد الرمز " أبو عمار " الذي كان أبا لهم ، وحاضنا لآمالهم ، وذلك بإحياء ذكراه بفعالية استمرت لمدة ساعتين ،ابتدأت بعرض للكشافة ، و اشتملت على فقرات فنية منوعة من الشعر والنشيد و الدبكة الشعبية ، وكذلك رفع الستار عن صورة للشهيد عرفات تم رسمها بريشة الشبل المبدع فهد شهاب، وانتهت بإيقاد شموع الوفاء وقراءة الفاتحة على روح الشهيد الراحل ياسر عرفات ، وجميع شهداء فلسطين .