وكالات - النجاح - صادقت الهيئة المستقلة العليا للانتخابات في تونس، وبالتوافق مع الأطراف السياسية والمجتمع المدني الإبقاء على 15 أيلول كموعد لإجراء الانتخابات الرئاسية في البلاد.

في سياق متصل ذكرت الهيئة في بيان لها أنها بصدد عقد  اجتماع آخر للبت في موعد الانتخابات التشريعية، وسط ترجيح بتأجيلها عدة أيام لتجنب تداخل مرحلة الصمت الانتخابي الرئاسي مع بدء الحملات الانتخابية التشريعية.

وكان رئيس هيئة الانتخابات في تونس، نبيل بفون، قد أعلن في وقت سابق، الخميس، أنه سيجري تقديم موعد الانتخابات الرئاسية الذي كان مقررا في 17 تشرين الثاني المقبل.

وأوضح بفون أنه بعد وفاة الرئيس الباجي قايد السبسي سيتم تقديم موعد الانتخابات الرئاسية وفقا للدستور، الذي ينص على أن يكون لتونس رئيس جديد في غضون 3 أشهر، وفق ما أوردت "رويترز".

ومن ضمن قواعد الترشح للانتخابات الرئاسية أن "تتم تزكية المترشّح من عشرة نواب من مجلس نواب الشعب، أو من أربعين من رؤساء مجالس الجماعات المحلية المنتخبة أو من 10 آلاف من الناخبين الموزعين على الأقل على عشرة دوائر انتخابية على أن لا يقلّ عددهم عن خمسمائة ناخب بكل دائرة منها.‎