النجاح - قدّم رئيس البرلمان الجزائري معاذ بوشارب استقالته، الثلاثاء، بعد ضغط كتل برلمانية، طالبته بترك منصبه نزولاً عند رغبة الحراك الشعبي.

وأقر مكتب المجلس الوطني الشعبي (البرلمان) بالإجماع حالة شغور منصب رئيس المجلس وإحالة الملف إلى اللجنة القانونية والإدارية والحريات؛ لإعداد تقرير إثبات الشغور، وتكليف نائب الرئيس عبد الرزاق تربش، بتسيير شؤون المجلس إلى غاية انتخاب رئيس جديد.

وقال رئيس الكتلة البرلمانية بحزب جبهة التحرير الوطني خالد بورياح، إنه سيتم انتخاب رئيس جديد للبرلمان، خلال 15 يوماً طبقاً للمادة 10 من القانون.

ولم تعلن أي أسماء حتى اللحظة عن رغبتها في الترشح لخلافة بوشارب على رأس البرلمان، وأكد بورياح أن كتلة الجبهة "لم تقرّر بعد الاسم الذي سترشحه لهذا المنصب".