عاطف شقير - النجاح -    رغم تهديداتها المتكررة، فشلت الإدارة الأمريكية ، في الحيلولة دون تصويت ثلثي دول العالم، لصالح قرار بشأن القدس، يتسم بثقل سياسي كبير كونه صدر وفق قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة المسمى "متحدون من أجل السلام".

وأيّد مشروع القرار 128 دولة، من أصل 193، فيما عارضته 9 دول فقط، وامتنعت عن التصويت عليه 35، فيما غابت عن الجلسة 21 دولة، وسط مخاوف من تعرض الدول الممتنعة والغائبة لابتزاز وضغوط أمريكية وإسرائيلية.

ويطالب القرار الجديد بالامتناع عن نقل البعثات الدبلوماسية لدى إسرائيل إلى القدس، ويعتبر وضع المدينة من قضايا الحل النهائي للقضية الفلسطينية.

كما يرفض القرار أي ممارسات تمس الوضع التاريخي للمدينة المحتلة، وذلك في رد واضح على إعلان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، في 6 ديسمبر/كانون أول الجاري، الاعتراف بها عاصمة لإسرائيل، والبدء بنقل سفارة بلاده إليها.

صفعة لترامب

قالت حركة فتح،  إن تصويت الجمعية العامة للأمم المتحدة بأغلبية ساحقة لصالح مشروع قرار بشأن القدس، تمثل "صفعة" لإعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الذي أخذ قرارا مخالفا للقانون والشرعية الدوليين وهدد بـ"وقف المساعدات" عن الدول التي ستصوت لصالح المشروع.

وأضافت الحركة في بيان باسم المتحدث باسمها، عضو مجلسها الثوري أسامة القواسمي،الإعلام والثقافة  كما أن ما جرى في الأمم المتحدة اليوم يمثل صفعة لنتنياهو الذي استهزأ بالأمم المتحدة وتعدٌى على كل دول العالم، وانتصارا للعدالة الدولية وللقدس ولنضال شعبنا.

وأشاد بدول العالم التي عبرت عن قيمها وأخلاقها وانسجامها مع القانون الدولي، ولم تخضع للابتزاز والتهديد الأميركي الإسرائيلي.

وأردف القواسمي إن "تصويت دول العالم وأصدقاء فلسطين بأغلبية ساحقه على القرار وقال: إننا في حركة فتح سنواصل نضالنا وكفاحنا ضد الاحتلال الاستعماري الاسرائيلي العنصري، وسنواصل مقاومتنا الشعبية وغضبنا الجماهيري الشعبي ضد قرار ترمب المشؤوم، المرفوض، وإننا لا نخاف تهديدا ولا وعيدا، فنحن أصحاب الارض والدار والقدس وأصحاب حق لا يتغير، ولنا قرار وطني فلسطيني مستقل لا يتردد في إعلاء المصالح الفلسطينية".


تركيا حاضرة
قال المتحدث باسم الرئاسة التركية، إبراهيم قالن، مساء الخميس، إن الجمعية العامة للأمم المتحدة أكدت عدم قانونية قرار إدارة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل.

وأضاف "قالن" في تصريح للتلفزيون التركي الرسمي، إن 128 دولة استخدمت "إرادتها الحرة"، من خلال التصويت لصالح قرار بشأن القدس بالجمعية العامة للأمم المتحدة، رغم كافة "الضغوط والابتزازات" الأمريكية.

ولفت إلى أن القرار، الذي قدمته تركيا واليمن، يرفض أي ممارسات تمس الوضع التاريخي للقدس، يعد نتيجة هامة للحراك الدبلوماسي المكثف للخارجية التركية، وكافة مؤسسات الدولة المعنية.

وشدد على أن بلاده ستواصل جهودها المكثفة من أجل الحفاظ على الوضع الراهن للقدس، ولا سيما المسجد الأقصى.

وتابع أن القرار يؤكد مقولة الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان: "العالم أكبر من الدول الخمسة"، في إشارة إلى الأعضاء الدائمين بمجلس الأمن الدولي.

نسف لإعلان ترامب
اعتبرت حركة "حماس"، قرار القدس الذي أقرته الجمعية العامة للأمم المتحدة مساء الخميس، "ينسف" إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الاعتراف بالمدينة المحتلة عاصمة لإسرائيل.

وقال فوزي برهوم، الناطق باسم "حماس"، في بيان وصل " النجاح" نسخة منه، إن "هذا القرار خطوة في الاتجاه الصحيح وانتصار للحقوق الفلسطينية ونسفا لإعلان (الرئيس الأمريكي دونالد) ترامب".

ودعا برهوم إلى ترجمة القرار على الأرض وإنقاذ القدس من التهويد والحفريات والاستيطان الإسرائيلي.