النجاح - قضى طفل يبلغ من العمر ثلاث سنوات فقط، يومين ضائعَا في احدى الغابات في ظروف قاسية قلما ينجوا منها احد، حيث تدنت درجة الحرارة إلى ما دون الصفر.

واستعان المئات من رجال الانقاذ بمروحيات وطائرات مسيرة عن بعد، ومتعقبي اثر، وغواصين، واضطروا إلى التوقف عن البحث لساعات طويلة بسبب الرياح العاتية والامطار الغزيرة، قبل ان يسمع احدهم صوت الطفل يبكي بين شجيرات شائكة، حيث كان مبللاً ومصابا بخدوش بسيطة، وطلب منهم اعادته إلى امه.

واختفى الطفل كيسي هاثاواي من الفناء الخلفي لمنزل جدته في ولاية كارولاينا الشمالية في الولايات المتحدة الامريكية، حين كان يلعب مع أخيه وأخته في الثاني والعشرين من يناير، وعثر عليه بعدها بيومين، وهو يقول إن دبا اسود اللون اعتنى به وحماه من الصقيع.

وبالفعل تنتشر الدببة السوداء بكثافة في ولاية كارولاينا الشمالية، وهي ليست عدوانية بالعادة تجاه البشر، رغم أنه من غير الواضح ما إذا كان الدبّ الذي تكلّم عنه كايسي حقيقة أم خيالاً.

ويقول تشيب هيوز، رئيس شرطة مقاطعة كرافن، إن الطفل لم يشر إلى كيفية بقائه على قيد الحياة. كلّ ما قاله هو أنّه تعرّف إلى صديق في الغابة، وهو الدبّ الذي لم يفارقه.

وكذلك كتبت عمة الطفل، منشورًا على فايسبوك قالت فيه: "ترافق كيسي مع دبٍ مدة يومين. الله أرسل له صديقًا ليبقيه بأمان. المعجرات تحدث

فهل نحن حقًا أمام ماوكلي جديد ام انها مجرد تهيؤات طفل خائف؟