طولكرم - النجاح - شارك العشرات من ذوي الأسرى وممثلي الفعاليات الوطنية في طولكرم في اعتصام ووقفة تضامنية مع الأسرى الإداريين المضربين عن الطعام، الذين دخل إضراب عدد منهم يومه الثلاثين.

وطالب المشاركون خلال وقفتهم الأسبوعية اليوم الثلاثاء، أمام مكتب الصليب الأحمر بطولكرم، اللجنة الدولية للصليب الأحمر، والمؤسسات الحقوقية والإنسانية بضرورة بذل مزيد من الضغط على سلطات الاحتلال الإسرائيلي لوقف ممارساتها القمعية بحق الأسرى خاصة سياسة الاعتقال الإداري.

وقال مدير مكتب نادي الأسير الفلسطيني في طولكرم إبراهيم النمر لـ"وفا"، نتضامن مع الأسرى الإداريين ومنهم المضربون عن الطعام منذ أكثر من 30 يوما وهم محمد أبو عكر، ومصطفى حسنات، ومحمد حلبية القابعين حاليا في عزل نيسان، مع انضمام 20 أسيرا آخرين إلى الإضراب أمس، محذرا من خطورة الوضع الصحي للأسير حلبية الذي يعاني من 60% من الحروق وآلام شديدة وهو مريض بالسرطان.

وأضاف أن هناك أربعة أسرى مضربين عن الطعام منذ تسعة أيام، وهم:  سلطان خلوف، وأحمد غنام، وحمزة عواد، ومنير العبد، في الوقت الذي تستمر فيه سلطات الاحتلال بإصدار المزيد من الأوامر الإدارية بحق الأسرى مع تزايد الاعتقالات التي أصبحت تأخذ منحنى الاعتقال الإداري، تحت حجج واهية.

وأكد على أنه آن الأوان لهذا الملف وهو ملف الاعتقال الإداري غير القانوني وغير الإنساني المحرم في كل الشرائع الدولية أن يتوقف ويغلق إلى الأبد .