النجاح - شارك غاريث بيل كبديل ليسجل بهدوء من ركلة جزاء ويمنح ريال مدريد الفوز2-1 خارج ملعبه على ليفانتي في دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم الأحد ليستغل بطل أوروبا حظه ويظل على بعد تسع نقاط من برشلونة المتصدر.

وتعرض ريال مدريد لضغط شديد في البداية، لكن كريم بنزيمة وضعه في المقدمة قرب نهاية الشوط الأول من علامة الجزاء بعد احتساب لمسة يد عقب استشارة حكم الفيديو المساعد.

وعادل ليفتاني، الذي حقق فوزا مفاجئا 2-1 على ريال باستاد سانتياغو برنابيو في مباراتهما السابقة هذا الموسم، النتيجة على نحو مستحق في الدقيقة 60 عن طريق روجر مارتي الذي سدد في إطارالمرمى مرتين قبل نهاية الشوط الأول.

وواجه ريال صعوبات في فرض سيطرته على المباراة، لكنه حصل على ركلة جزاء أخرى مثيرة للجدل بعد مراجعة الفيديو عندما سقط كاسيميرو داخل المنطقة بعد احتكاك بسيط.

وخدع بيل مهاجم ويلز، الذي شارك بدلا من بنزيمة قبل دقائق، حارس ليفانتي إيتور فرنانديز بتسديدة هادئة من علامة الجزاء لكنه بالكاد احتفل بالهدف وأبعد زملاءه الذين حاولوا تهنئته.

 وطُرد ناتشو فرنانديز مدافع ريال لحصوله على الإنذار الثاني قرب نهاية المباراة رغم أن الإنذار الأول للاعب للإسباني كان معناه غيابه عن مواجهة القمة ضد برشلونة يوم السبت المقبل في الدوري.

ويحتل ريال المركز الثالث في الترتيب برصيد 48 نقطة بفارق نقطتين خلف الذي هزم فياريال 2- صفر في وقت سابق الأحد، لكنه ما زال بعيدا عن برشلونة الفائز 4-2 على مستضيفه أشبيلية السبت.

وسجل ألفارو موراتا أول هدف له مع أتليتيكو ليقلص الفارق مع برشلونة إلى سبع نقاط.

وكسر موراتا، المعار من تشلسي والذي تم الغاء هدفين له بعد استشارة حكم الفيديو المساعد في المباريات الأخيرة، الجمود في الدقيقة 31 بعد أن حول تمريرة عرضية من فيليبي لويس إلى الشباك.

وقدم فريق المدرب دييغو سيميوني أداء أقل قوة من المباراة التي انتصر فيها 2-صفر على يوفينتوس في دوري ابطال اوروبا رغم أن أتيحت له العديد من الفرص لزيادة النتيجة، وأهدر دييغو كوستا ثلاث فرص جيدة.

وضمن أتليتيكو النقاط الثلاث في النهاية بهدف من لاعب الوسط ساؤول نيجيز في الدقيقة 88 والذي جاء نتيجة هفوتين من الفريق الزائر الذي بات في مواجهة خطر الهبوط.

وأخطأ الحارس سيرجيو أسينخو تفي قدير كرة قفزت داخل منطقة الجزاء ما سمح لساؤول باللحاق بها أولا. وبينما كان المدافع فيكتور رويز في موقع جيد يسمح له بإبعاد الكرة، فإنه لم يقفز لأعلى في الوقت المناسب ليشاهد الكرة تتجه نحو الشباك.