النجاح - أعلن القضاء الاسباني، انه تم وضع الرئيس السابق لنادي برشلونة ساندرو روسيل الذي يتابع في قضية تبييض اموال مرتبطة بحقوق صور منتخب البرازيل في كرة القدم، رهن الحبس الاحتياطي.

وبررت القاضية كارمن لاميلا دياز هذا الاجراء بسبب وجود مخاطر الهرب، إخفاء أو إتلاف الأدلة وتكرار الجرم في حال الافراج عن الرئيس برشلونة السابق (2010-2014)، وذلك في قرار اعلنته المحكمة المختصة في قضايا الفساد عقب الاستماع الى روسيل، واعتقل ساندرو روسيل 53 عاما، واسمه الحقيقي الكسندر، الثلاثاء في برشلونة من قبل الشرطة لكونه ينتمي بحسب القاضية الى "منظمة اجرامية ذات بعد دولي".

وأوضحت لاميلا دياز ان المنظمة كانت تقوم بـ تبييض الأموال التي تجنيها من العمولات غير المشروعة المتأتية من بيع ريكاردو تيرا تيكسيرا باعتباره ممثلا للاتحاد البرازيلي لكرة القدم،  حقوق نقل مباريات ودية للمنتخب البرازيلي، من خلال شبكة من الشركات التي مقرها على الخصوص في أندورا.

وبحسب قرار القاضية فإن ارتباط روسيل والأشخاص الستة الآخرين المشتبه بهم في هذه القضية، بهياكل أخرى يجري التحقيق معها في بلدان أخرى بسبب جرائم مماثلة يدعو الى الاعتقاد في ان هؤلاء كانوا يمتهنون هذه الجنحة أو انها كانت المصدر الرئيسي لدخلهم.

وبحسب القضاء الاسباني فإن المبلغ التي تم تحويله عبر شبكة شركات وصل الى 14.973.328 يورو بينها 8،4 لريكاردو تيكسييرا و6،6 مليون يورو لساندرو روسيل على حساب الاتحاد البرازيلي.

ويلاحق تيكسييرا الذي كان رئيسا للاتحاد البرازيلي من 1989 الى عام 2012 عندما استقال بسبب تورطه في فضائح فساد، من طرف القضاء الاميركي.