النجاح - تتصاعد مخاوف إسرائيل من اتخاذ اتحاد كرة القدم العالمي "الفيفا" قرارا بتعليق مشاركة ست فرق إسرائيلية من المستوطنات خلال المؤتمر العام الذي سيعقد بعد شهر في البحرين، وصدرت تعليمات لسفراء إسرائيل في عشرات العواصم في أنحاء العالم بالعمل إزاء مندوبي الدول الأعضاء في مجلس الفيفا لعرقلة ذلك.

ونقلت صحيفة هآرتس عن مسؤول إسرائيلي قوله إن وصلت معلومات إلى إسرائيل، قبل أسبوعين، مفادها أن رئيس اتحاد كرة القدم الفلسطيني، جبريل الرجوب، طلب وضع موضوع فرق كرة القدم من المستوطنات على جدول أعمال مجلس الفيفا، الذي سيعقد في التاسع من أيار في البحرين.

كما طلب الرجوب مناقشة هذه القضية في المؤتمر العام للفيفا الذي سيعقد بعد يومين من مجلس الفيفا، وكانت وزارة الخارجية الإسرائيلية قد بعثت برقية، الثلاثاء الماضي، إلى عشرات السفارات الإسرائيلية في الدول الأعضاء في مجلس الفيفا، بطلب أن يعمل السفراء على منع إجراء تصويت بهذا الشأن.

وجاء في البرقية أن هناك تقديرات بأن يتخذ المؤتمر العام للفيفا قرارا بتعليق عضوية 6 فرق إسرائيلية تلعب خارج الخط الأخضر، وربما تعليق عضوية إسرائيل في الفيفا،  وتطالب البرقية السفراء بالتوجه إلى ممثلي مجلس الفيفا في دولهم، في أسرع وقت، وحثهم على دعم موقف إسرائيل بذريعة رفض الخلط بين السياسة والرياضة، والدعوة الى بلورة حل متفق عليه بين الطرفين، وإحباط أي قرار ضد إسرائيل قد يوضع أمام المجلس.

تجدر الإشارة إلى أن قوانين الفيفا تمنع أي دولة من تشكيل فريق كرة قدم على أراضي كيان سياسي آخر، وتمنع إشراكها في دوري كرة القدم التابع لها إلا في حال موافقة ذلك الكيان السياسي.

ورئيس الاتحاد الإسرائيلي لكرة القدم عوفر عيني، ورئيس الاتحاد الفلسطيني الرجوب، وخلال اللقاء عرض سكسوالا مسودة التقرير الذي وضعه بشأن فرق المستوطنات.