النجاح - بعد كسر الصيام بالتمر والماء وبعض الشوربة والعصير، ينصح بالانتظار لفترة نصف ساعة ويفضل البدء بالسلطة ثم تناول الأغذية الغنية بالألياف، اضافةً للماء، وفيما يلي بعض النصائح التي تضمن الحفاظ على صحة الجهاز الهضمي للصائم.

  • البدء بطبق السلطةيضمن إفراز كمية كافية من أحماض المعدة التي تمنع الشعور بالامتلاء بعد الأكل، كما تمنع الانتفاخ والغازات الزائدة، أو عسر الهضم ووجود طعام غير مهضوم بالبراز، أو تقشير أو تكسير أظافر اليد
  • السلطة تحتوى على كمية لا بأس بها من الماء والمعادن والفيتامينات ، كما أنها تساعد على امتلاء المعدة مما يمنع الصائم من الإفراط في تناول الطعام والإصابة بالتخمة، وتساعد أيضا على انتظام الهضم وعدم حدوث إمساك.
  • ينصح في الإفطار بتناول أطعمة غنية بالألياف؛ لأنها تمتص الشوائب وتساعد على تكوين البراز بشكل يسمح بمرور أسهل وأسرع في القولون،والألياف تتواجد في اغلب الحبوب والفواكه والخضروات والفواكه المجففة، والبقول والشوفان.
  • شرب الماء من 8-10 أكواب يوميا، مما يساعد على تليين المجرى الهضمي، ينظف ويحفز الأمعاء، يخفف من السموم الموجودة بالطعام، ويساعد الجسم على التخلص من الفضلات بسرعة، لكن لا تشرب الماء أثناء تناولك الطعام، ويفضل شربه بين الوجبات على مدار فترة الإفطار.
  • يعتقد بعض الصائمين أن تناول الشاي والقهوة والنيس كافيه بكثرة نوع من تعويض السوائل، وتساعد على الهضم، وتكون محفزا للسهر فا جلسات السمر وتجمعات العائلة أو الأصدقاء.
  • علميا: الإفراط في الكافيين يمكن أن يؤدى غالى إفراز كميات زائدة من الأحماض، إضافة إلى أن محتويات الشاي تمتص نسبة كبيرة من الكالسيوم والحديد الموجودين في اى وجبة طعام تكون قد تناولناها، كما آن الكافيين مادة مدرة  للبول  وتعتبر السوائل المحتوية على الكافيين سوائل سلبية ؛ لأن الجسم لا يستفيد منها.
  • الإفراط في السهر يؤدى إلى الوخم والكسل والتوتر وقلة التركيز وزيادة معدلات هرمون الجوع ؛ مما يؤدى إلى الإكثار من تناول الطعام، وتخفيض معدلات الحرق والتمثيل الغذائي، وهذا يؤدى للسمنة وزيادة الوزن.
  • الحلويات..البيوت العربية تتفنن في صنعها في شهر رمضان تحديدا، لكن تناولها بين الوجبات مباشرة يجعلها تبق في المعدة بدون هضم وتتخم، ولن يهضم الطعام الذي تناولته لتوك جيدا.
  • يفضل الانتظار لمدة ساعتين قبل تناول الحلويات مع عدم الإفراط حتى لا تصاب بالعطش، وترتفع معدلات السكر فتزداد دهون الكبد وارتجاع المريء وعسر الهضم والتهابات القولون وألام المرارة.
  • الزبادي يحتوى على البكتريا  النافعة المهمة للجهاز الهضمي،وقد تظهر مشاكل صحية إذا زادت كمية البكتريا الضارة عن كمية  البكتريا النافعة في القولون.
  • تناول الزبادي يساعد على الحفاظ على مستوى البكتريا متوازنا، كما انه يفيد فئ حالة الأمعاء المضطربة، الإسهال، الغازات، الانتفاخ وكثرة الريح.