نابلس - النجاح - تحتاج المرأة الحامل رعاية خاصة أثناء الصيام وتتطلب برنامجًا غذائيًّا يضمن الحفاظ على صحتها وصحة الجنين في آن واحد، لذا عليها مراعاة الأمور التالية:

1.تناول أطعمة غنية بالكلسيوم : تُنصح المرأة الحامل عند الصيام بتضمين أطعمة غنية بالكالسيوم في النظام الغذائي الخاص بها؛ وذلك لأنَّ الكالسيوم ضروري لصحة الأم و لبناء عظام الجنين وتكوين جسمه، هناك ثلاث مصادر غنية بالكالسيوم ينصح بتانولها يوميًّا على السحور وهي كوب زبادي، كوب لبن، والجبنة.

2.تناول مصادر غذائية غنية بالطاقة : يجب تضمين المصادر الغذائية الغنية بالطاقة في كل وجبة مثل الخضروات الورقية واللوز والفواكهة ومنتجات القمح الكامل ، والمعكرونة، والخبز الكامل، والحبوب، والشوفان خاصة في السحور.

3.تناول الأطعمة الغنية بالبروتين:  تُنصح المرأة الحامل عند الصيام في شهر رمضان بتناول الأطعمة الغنية بالبروتين في كلّ وجبة مع الدهون الصحية مثل السمك، والبيض، والفاصوليا والعدس، والدواجن، واللحوم الحمراء الخالية من الدهون، والمكسرات، والأفوكادو.

4.الإفطار على تمر أو كوب عصير:  إذا كانت المرأة الحامل تشعر بالدوار أو الإغماء أو الضعف أو الارتباك أو التعب أثناء الصيام، حتى بعد الراحة، فعليها أن تفطر بمشروب حلو، ليحّلّ محلّ السكر والسوائل المفقودة، ووجبة خفيفة مالحة، لتحلّ محل الملح المفقود.

5.شرب الكثير من الماء لمحاولة تقليل خطر الجفاف:   خلال فترة الحمل ، قد تزداد كمية السوائل التي تحتاجها بمقدار كوب أو كوبين في اليوم،  وتناول الأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الماء مثل الفواكه والخضروات والشوربات في وجبات “السحور” و “الإفطار” قد يساعد أيضًا في الحفاظ على رطوبة الجسم.

6.تجنب تناول الأطعمة المالحة:  من الجيد للمرأة الحامل تجنب تناول الكثير من الأطعمة المالحة ، خاصةً في السحور لأنَّّ هذا قد يجعلك تشعر بالعطش.

7.تناول المكملات الغذائية : يجب على المرأة الحامل التأكّد من تناول مكملات (حمض الفوليك وفيتامين د) وتناول وجبات صحية متوازنة خلال شهر رمضان حتى تحصل على جميع العناصر الغذائية التي تحتاجها هي وطفلها.

وجبة الإفطار للحامل :

  • تناول طبق من الشوربة على الإفطار فهو يعمل على ترطيب جسمها حيث تحتوي على كمية كبيرة من السوائل التي تُعد أكثر من نصف حجم الطبق الذي تُقدم فيه، فبذلك هي تحافظ على ترطيب الجسم ومدّه بالسوائل والماء الذي يفقده جسم الصائم خلال نهار رمضان وخاصة في الطقس الحار، ملئ بالمغذيات التي توفر للجسم الكمية اللازمة من المعادن والبروتينات والفيتامينات التي فقدت خلال فترة الصيام ، كما أنَّه مليء بالمغذيات  التي توفّر للجسم الكمية اللازمة من المعادن والبروتينات والفيتامينات التي فقدت خلال فترة الصيام .

  • الإفطار على تمر وذلك لاحتوائة على العديد من الفيتامينات الهامة التي تحتاجها لتعويضها عما فقدتة خلال ساعات الصيام الطويلة،  حيث إنَّ التمور تحتوي على البورون الذي يعدّ من العناصر الغذائية التي تعزّز نمو العظام الصحية، كما تشير دراسة نشرت في مجلة المراجعات النقدية في علوم الأغذية والتغذية إلى أنَّ كميات كبيرة من المعادن مثل الفسفور والبوتاسيوم والكالسيوم والمغنيسيوم الموجودة في الفواكه المجففة تجعلها طعامًا ممتازًا لتقوية العظام ومكافحة الأمراض المؤلمة والموهنة مثل هشاشة العظام، كما أنَّه يحتوي على السيلينيوم والمنغنيز والنحاس والمغنيسيوم، وكلّ ذلك قد يساعد في إدارة صحة العظام وخاصة للحامل .

  • تناول طبق من السلطة فهو غني بالالياف تعد الخضروات الورقية والخضروات النيئة مصدرًا رائعًا للألياف الطبيعية ، إنَّ استهلاك ما يكفي من الألياف يوميًا له العديد من المزايا الصحية حيث  تساعد الألياف على تقليل الكوليسترول الضار أو LDL ، كما أنَّها تساعد على السيطرة على نسبة السكر في الدم .

  • كما ينصح بتناول الفاصوليا والعدس ، والدواجن ، واللحوم الحمراء ، والأرز البني، والمكرونة.

وجبة السحورللحامل

هي وجبة ضرورية  يعتمد عليها الصائم طوال نهار رمضان لذلك يجب أن تكون كافية لإكمال ما يكفي لإطعام الطفل خلال اليوم لذلك ينصح الحامل بتناول الأطعمة عالية الطاقة، وخاصة الكربوهيدرات والألياف والأطعمة التي تحتوي على البروتين مهمة في هذه الوجبة.

 الأطعمة التي يجب تناولها أثناء السحور:

يجب نصح النساء الحوامل المصابات بهذه الحالات بعدم الصيام:  

  • فقر دم ” الانيميا ” .

  • ضغط دم غير طبيعي “منخفض أو مرتفع ” .

  • مرض السكري .

  • عدوى نشطة ، مثل التهاب المعدة والأمعاء أو التهاب المسالك البولية ضعف أو تعب .

  • حمل التوأم في الثلث الثاني والثالث .

يجب على النساء الحوامل المصابات بهذه الشروط الأساسية تجنب الصيام لحماية أنفسهن وأطفالهن الذين لم يولدوا بعد من أي مضاعفات أخرى غير مرغوب فيها، قد تشمل الآثار الأخرى للصيام للنساء الحوامل اللائي يتمتعن بصحة جيدة الغثيان وانخفاض الوزن عند الولادة والدوخة والتمثيل الغذائي البطيء.