النجاح - قمعت قوات الاحتلال الاسرائيلي اليوم الجمعة، مسيرة قرية بلعين الأسبوعية السلمية المناوئة للاستيطان والجدار العنصري، ومسيرة كفر قدوم الاسبوعية.

وذكرت مصادر محلية ان قوات الاحتلال اطلقت قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع بكثافة باتجاه المشاركين عند وصولهم بوابة الجدار العنصري الجديد في منطقة ابو ليمون.

واضافت المصادر ان المشاركين قاموا بقرع بوابة الجدار الحديدية ورفعوا العلم الفلسطيني فوقها.

وشارك في المسيرة التي دعت اليها اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان في بلعين احياء لليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني، أهالي القرية، ونشطاء سلام ومتضامنون اجانب.

ورفع المشاركون في المسيرة التي انطلقت عقب صلاة الجمعة، العلم الفلسطيني وجابوا شوارع القرية وهم يرددون الهتافات الداعية الى الوحدة الوطنية، ومقاومة الاحتلال الاسرائيلي واطلاق سراح جميع الأسرى والحرية لفلسطين وعودة جميع اللاجئين الى ديارهم وأراضيهم التي هجروا منها.

وفي كفر قدوم اصيب ٣ شبان بالرصاص الحي والعشرات بالاختناق خلال قمع قوات الاحتلال لمسيرة كفر قدوم الأسبوعية المناهضة للاستيطان والتي خرجت نصرة للقدس واحياء لليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني.

وأفاد منسق المقاومة الشعبية في كفر قدوم مراد شتيوي ان قوات الاحتلال اقتحم البلدة واعتلى اسطح منازل المواطنين واطلق الرصاص الحي بكثافة صوب المشاركين في المسيرة مما ادى الى اصابة شابين بالرصاص الحي في الاطراف وثالث في الوجه وتم نقلهم إلى مستشفى رفيديا الحكومي لتلقي العلاج .

واكد شتيوي على ان قوات الاحتلال استخدمت القوة المفرطة لقمع المسيرة ومنع امتدادها مطلقا الرصاص الحي بشكل كثيف و عشوائي باتجاه الشبان والمنازل السكنية مما ادى الى وقوع 3 اصابات وعدد اخر بالشظايا علاوة على تضرر عدد من المنازل لاستهدافها بالرصاص.