النجاح - أشارت الخبيرة وعضو مجلس إدارة المجلة الشهيرة المتخصصة بالصحة والغذاء، ليزا موسكوفيتز، إلى أن الأرز الأسمر من الحبوب الكاملة التي توفر المزيد من العناصر الغذائية الأساسية مقارنة بالأرز الأبيض، بما في ذلك المغنيسيوم والحديد والألياف و(فيتامينات ب) ومضادات الأكسدة.

وبحسب المقال، فقد أظهرت الدراسات أن استبدال الحبوب الكاملة، مثل الأرز البني بالأرز الأبيض، يقلل من خطر الإصابة بالنوع الثاني من داء السكري (السكري من الفئة الثانية).

ونوهت الخبيرة إلى أن الأرز الأسمر يرتبط ببعض التأثيرات غير المرغوب بها والتي لا يعرفها الكثيرون، على الرغم من فوائد المغذية في معظمها، وهي: أن الأرز الأسمر قد يحتوي على "نسبة عالية من مادة كيميائية سامة تسمى الزرنيخ مرتبطة بأمراض السرطان وأمراض القلب والسكري".

وتابعت الخبيرة: "إنه موجود بشكل طبيعي في بيئتنا، ولكن يمكن أن يتركز أكثر في بعض الأطعمة مثل الأرز أو منتجات الأرز".

وعلى عكس المحاصيل الغذائية الأخرى، يتراكم الزرنيخ السام بنسبة أعلى بـ10 على الأرز، من باقي الحبوب الأخرى.

وبحسب المقال، يوجد "حقيقة مثيرة للاهتمام، وهي؛ بينما يتوزع الزرنيخ بنسب في جميع أنواع الحبوب كالأرز الأبيض، لكن النسب في الأرز البني أعلى وتتواجد على سطح الحبوب. وأظهرت دراسة قارنت كمية الزرنيخ في الأرز، أن الأرز الأسمر يحتوي على زرنيخ غير عضوي أكثر من الأرز الأبيض".

ونصحت الخبيرة بغسل الأرز البني أو الاسمر بالماء أكثر من مرة للتخلص من هذه المشكلة حيث يذهب أكثر الزرنيخ مع الماء. "أظهرت الأبحاث الحديثة أن هذه الطريقة أكثر فعالية في الأرز الأبيض من البني، لكن هذا الأثر لا يظهر إلا عند تناول كميات كبيرة، لكن من الضروري جدا معرفتها".