نابلس - ترجمة : علا عامر - النجاح - حذر خبراء من تأثير جائحة كورونا على صحة العينين وقدرة الإبصار، مشيرين إلى أن السبب يرجع إلى الإغلاق المفروض في العالم بسبب الجائحة.

وأوضح الخبراء أن الإغلاق أجبر الملايين على الجلوس في البيت، الأمر الذي حرمهم التواصل مع الآخرين والتمتع بالأجواء الطبيعية، ودفعهم إلى الإدمان على تصفح الهاتف.

وقال الخبراء، ارتداء الكمامة، الابتعاد عن الأصدقاء، والبقاء في المنزل من أجل تصفح الهواتف فقط، كلها عوامل تؤثر على الرؤية.

وكشفت الاحصائيات التي نشرتها الدراسة أن 38 % من الأشخاص الذين أمضوا غالبية أوقاتهم بتصفح الهاتف خلال الحجر، أكدوا معاناتهم من ضعف الرؤية خلال عام 2020.

و17% منهم عانوا صعوبة في القراءة، وصعوبة في الرؤية خلال الليل، وفقا لما نشرته صحيفة ديلي ميل البريطانية.

وقال طبيب العيون "دانيال هارديمان": " لقد استخدمنا أعيينا بطريقة مختلفة خلال العام الماضي، نحن نمضي المزيد من الساعات على الحاسوب، بالعمل، والتواصل مع الآخرين، والاجتماع على الزووم".

وتابع: " تتأثر الأعين بشكل كبير من إضاءة شاشات الأجهزة اللوحية، لذا من الطبيعي أن نلاحظ هذه الأعراض".

وكانت هناك العديد من الدراسات التي أكدت أهمية أشعة الشمس للرؤية، حيث أنها تحمي من مشكلة الرؤية الضبابية.