النجاح - حتى المهنيين العاملين في المجال الطبي يثقون في مطهر اليد للحماية من الجراثيم المختلفة بما في ذلك الأنفلونزا لكن دراسة جديدة تشير إلى أننا يجب ألا نثق في الجل المطهر.

حيث وجد العلماء في جامعة كيوتو في اليابان أن  فيروس الأنفلونزا  حتى بعد دقيقتين من نقعها في المطهر الذي يحتوي على الكحول كان الفيروس لا يزال حياً.

وكان على المتطوعين  الذين سمحوا للعلماء وضع مخاط مصاب بالأنفلونزا على أيديهم الاستمرار في فرك المطهر حول أيديهم لمدة أربع دقائق لسحق الفيروس تماماً.

وقال الدكتور كاميرون كايزر مسؤول الصحة العامة في مقاطعة ريفرسايد: "يجب ألا ننسى أبدًا أن الأنفلونزا لا تزال تقتل وأوصي الناس في الحصول على لقاح الإنفلونزا كل عام ."

قد تحميك اللقاحات  من الفيروس الذي يكون مميتاً لكبار السن والأطفال وذوي الحالات الطبية الأخرى ولكنه قد يصبح قاتلاً للبالغين الأصحاء في المواسم السيئة ولكن من غير المرجح أن يقوم مطهر اليدين بحمياتك منه.

ويحتوي بعض هذه المطهرات على مركبات مضادة للمضادات الحيوية والتي من المرجح أن تقتل البكتيريا ولكنها غير مجدية ضد فيروسات مثل الأنفلونزا.

ولاختبار ما إذا كانت هذه المطهرات تعمل ضد الانفلونزا  جمع الباحثون اليابانيون عينات من المخاط من المرضى المصابين ثم قاموا بتحليل نشاط الفيروس في تلك العينات.

لذلك ينصح بفرك المطهرات لمدة أطول باليد في حال الاشتباه من وجود شخص مصاب بالإنفلونزا قي محيطك أو يمكن غسل اليد وبهذه الطريقة يمكن القضاء على فيروس الإنفلونزا.