ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - تشير دراسة جديدة إلى أن علاج حساسية الفول السوداني في مرحلة الطفولة بجعل الطفل يتناول الفول السوداني أو الزبدة المصنوعة منه قد يجعل الحالة أسوأ بدلاً من تحسينها.

وأشارت دراسات "تحدي الغذاء" إلى أن العلاج المناعي عن طريق الفم والذي يتضمن زيادة جرعات مسببة للحساسية تدريجياً مع مرور الوقت يمكن أن يكون فعالاً ومع ذلك فإن الأبحاث الجديدة التي أجرتها جامعة ماكماستر تثير الشكوك حول هذا النهج.

ووجد الباحثون أن محاولات التقليل من تحسس الأطفال تعزز الحساسية بما في ذلك الحساسية المفرطة الخطيرة والمميتة.

وقام العلماء بتجميع نتائج 12 تجربة شملت أكثر من 1000 مريض شاب بمتوسط عمر تسع سنوات تم متابعة تقدمهم لمدة عام.

وقارنت الدراسات بين فعالية العلاج المناعي عن طريق الفم وتجنب استخدام مختلف الجرعات المستخدمة لتقليل الحساسية.

ووجد الباحثون أن العلاج المناعي عن طريق الفم الفول زاد الحساسية من 7.1 في المئة إلى 22.2 في المئة.

زادت الحساسية من مشاكل مختلفة منها القيء وآلام في البطن وحكة الفم وخلايا  والربو.

وقال مؤلفو الدراسة الذين يكتبون في مجلة لانسيت الطبية إن النتائج تؤيد تجنب الأشكال الحالية للعلاج المناعي عن طريق الفم.

وقال الباحث الرئيسي الدكتور ديريك تشو من جامعة ماكماستر في كندا: 'لقد تم نشر العديد من الدراسات ذات الجودة المتفاوتة حول العلاج المناعي عن طريق الفم ولكن فعاليتها وموثوقيتها لا تزال غير واضحة.

"بدلاً من علاج الحالة تحدث النتيجة العكسية مع ردود فعل أكثر حساسية وسلبية مع العلاج المناعي عن طريق الفم."

وقال الدكتور جراهام روبرتس من جامعة ساوثهامبتون إنه سيكون من المفيد مقارنة العلاج المناعي عن طريق الفم والعلاج المناعي للجلد 

وأضاف: "على الرغم من أن العلاج المناعي في الجلد أقل فعالية إلا أنه أمن وأفضل من العلاج المناعي عن طريق الفم ".