ترجمة إيناس الحاج علي - النجاح - كشفت دراسة جديدة أن رش الأنف بالأوكسيتوسين يمكنه مكافحة إدمان الكحول.

وقال الباحثون عادة يتم تحفيز الأوكسيتوسين في الجسم من خلال سلوك معين أو الاتصال الجنسي والرضاعة الطبيعية ولكن بعد هذا الأبحاث قد تم اقتراحه بالفعل كعلاج لاضطرابات الأكل والقلق وإدمان المخدرات.

لكن الدراسة الجديدة وجدت أنه يخفض استهلاك الكحول وذلك بفضل تأثير الأوكسيتوسين على مستقبلات في الدماغ.

ويقول فريق المعاهد الوطنية للصحة في ماريلاند إن النتائج قد تؤدي إلى تطوير علاج رائد لاضطرابات تعاطي الكحول لدى البشر.

حيث أظهرت الأبحاث السابقة أن تناول عقار الأوكسيتوسين يمكن أن يقلل من استهلاك الكحول ويترافق مع العديد من العقاقير المخدرة.

ويظهر الوعد بأنه "نهج دوائي لعلاج إدمان المخدرات"وفقا للباحثين.

وقال مؤلف الدراسة الرئيسي الدكتور بريندان تونستول من المعاهد الوطنية للصحة "أظهرت التجارب أن الأوكسيتوسين الذي يتم وضعه داخل الأنف  أيضاً له فوائد علاجية في المخ حيث أ نه يحول دون الإفراط في شرب الخمر من خلال تعزيز الإشارة إلى الناقل العصبي والذي يساعد في التحكم الحركي والرؤية وكذلك المساعدة في تنظيم القلق.

وشرب كمية من الكحول يمكن أن يبالغ في تحفيز مسارات الناقل العصبي والتي يمكن أن تؤدي إلى سمية الكحول وحتى جرعة زائدة.

ووجد الباحثون أن الأوكسيتوسين تسبب في زيادة إشارة النواقل العصبية على وجه التحديد في النواة المركزية للوزة المخية وهي جزء من الدماغ مسؤول عن اكتشاف الخوف والاستعداد لأحداث الطوارئ.

وقال الدكتور تونستول إن هذه منطقة دماغية رئيسية في شبكة الخلايا العصبية التي تتضرر بسبب إدمان الكحول.

وأضاف "إن هذه النتائج مجتمعة توفر دليلاً على أن الأوكسيتوسين يحظر على الأرجح شرب الكحول عن طريق تغيير انتقال النواقل العصبيةفي اللوزة".

وتوفر هذه النتائج دليلًا على أن الانحرافات في نظام الأوكسيتوسين قد تكمن وراء اضطراب تعاطي الكحول ويقول الفريق فقد يؤدي هذا البحث إلى اكتشاف علاجات جديدة محتملة  مثل رذاذ الأنف لمتعاطي الكحول.