إيناس حاج علي - النجاح - قال الدكتور رامز الخياط أخصائي جراحة الفم والاذن والحنجرة للنجاح يعتبر الصوان الخارجي للأذن هو من أهم أجزاء الأذن وله وظيفة مهمة حيث يجمع الصوت ويدل الشخص على مصدر هذا الصوت بالإضافة لتضخيمه حتى يدخل الصوت لقناة الاذن الخارجية ليصل إلى طبلة الأذن التي يوجد خلفها تجويف الأذن الوسطى والذي يحتوي على عضيمات تقوم بتضخيم الصوت والتي تقوم بإيصاله بدورها للأذن الداخلية حيث تقوم بتحويل الإشارات الفيزيائية من الطبلة والعضيمات إلى عملية الأذن

وكل جزء في الأذن تختلف مشاكله عن الاجزاء الأخرى

1- الصيوان : حيث من الممكن أن يحدث ثقب في الغضروف بسبب ثقب الاذن عند الفتيات ويكون هناك بعض المشاكل التي تؤثر على الأذن وتسبب الالتهابات بسبب وضع أقراط الأذن وتعرض الصيون لتجمع دموي بسبب ضربة وهذا يحتاج لجراحة لفتح الجرح وسحب الدم وأحياناً زيادة استخدام قطن تنظيف الاذنيبن بطريقة قوية وتسبب هذه العادة إزالة صمغ الاذن الذي يعتبر حماية أو تعطيل خروج الأوساخ من الاذن.

وهناك ايضاً مشاكل تصيب الاشخاص الذين يمارسون السباحة ومرضى السكري ومرضى جلد وأحياناً جروح في الأذن .

2- الاذن الأوسطى أوضح الدكتور الخياط أن هناك اعتقاد شائع بأن التهاب الاذن الوسطى له علاقة بالتوزان ويجب أن نوضح أن هذا الالتهاب لا علاقة له أبداً بالتوازن حيث يؤثر فقط على السمع والسبب في مشاكل التوزان سببه الأذن الداخلية.

والاذن الداخلية لها جزئين واحد يتعلق بالسمع والاخر يتعلق بالتوازن حيث توجد فيها 3 قنوات هلالية واي اختلال في السائل الموجود في هذه المنطقة يؤدي إلى اختلال التوازن.

وأوضح أن الغوص في البحار يؤثر على الاذن الوسطى ويمكن ان يؤثر على الأذن الداخلية مما يتسبب في التهابات في الأذن لذلك هناك قناة تدعى قناة ستاكوس تتحكم في هذا التاثير. 

وعادة ما يكون أكثر المشاكل في الأذن عند الأطفال هو استخدام عيدان تنظيف الأذن أو أحياناً تعرض الشخص لصفعة قوية.

 أما بالنسبة لتعرض الأذن لأصوات عالية جداً فإن الاذن قادرة على تحمل مستوى معين من الصوت وبعد ذلك هناك شعيرات داخل الاذن تبدأ بالتكسر من شدة الصوت لذلك عند استخدام السماعات يجب أن يكون مستوى الصوت غير عالي بالإضافة لاستخدام حماية الاذن عند الأشخاص الذين يعملون في مهن تعتمد على الحفر.